• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
مقالات أخرى للكاتب

كيف نتحرر من الأفكار؟

تاريخ النشر: السبت 19 نوفمبر 2016

قال ديكارت: «نحن موجودون لأننا نفكر»، ومعضلة الأفكار أنها تجلب الحزن والقلق معاً.. عندما نستعيد الماضي فإننا نلون التاريخ بالسواد.. وعندما نفكر بالمستقبل فنحن ندخل في دائرة المجهول.. فالأفكار ما هي إلا رواسب ماضية، وخرائب قادمة، ومن يعش في الدائرتين فإنه يسحق ذاته، ويبدو مثل كائن محشور في شراك الحبس الانفرادي، فالأفكار طاردة للسعادة، مبيدة للفرح، قاتلة للوعي. وما يحتاجه الإنسان هو العيش في اللحظة، فهي الزمن الحقيقي وما عدا ذلك من أزمنته، ما هو إلا سراب في صحراء قاحلة. مع الماضي نعيش عقدة الذنب، يتبعها جلد الذات، ومع المستقبل نغوص في أعماق محيط لا قرار له. اللحظة وحدها التي تنعش الذات، وتعيد التوازن إلى الشخصية، وتمحو خربشات الأزمنة على صفحات الشخصية. فخذ وقتك في اللحظة، ولا تدعها تفلت منك، لتصبح ماضياً تأسف عليه، انتهز فرصة العيش في المنطقة التي تعيش فيها، ستجد نفسك، جزءاً من الكون الفسيح، فاتحد فيه، كن غصناً في شجرة، وجناحاً لطير، وعشبة على تربة خصبة، ونجمة في السماء وغيمة في الفضاء، وكن أنت الرجل والمرأة في آن، لا تنفصل عن مكونات الطبيعة، ستشعر بالسعادة.. الوحدة والانعزالية والانفصال، وسائل دفاعية، لمن يريد أن يهرب من الحياة، ليدخل في ملكوت الموت، والسعادة لا تزور من يسكنون القبور، الذين يعيشون حياة اللحظة، هم أناس تواءموا، وانسجموا مع الحياة، مع الكون، فطالما نحن في الكون لماذا نصر على الخروج منه. والذين ينفصلون يسلخون جلد الحقيقة، ويريدون أن يخرجوا من الحياة، لأنهم يخافونها، ومن يخاف الحياة هو كائن محمل بأحمال ثقيلة من الرواسب، يحاول أن يقذفها في أي مكان فلا يضطر إلى حملها، حتى يتعب ويصاب بالعصاب.. العصابيون، كائنات بشرية، ترسبت عن فترة زمنية معنية، وعجزت عن مغادرتها الأمر الذي يجعل كل عصابي إنساناً إنسانياً، وكارهاً وحاقداً، لأنه يرى الحياة على غير ما يراها الآخرون، ومن لا ينسجم مع الحياة، فهو إنسان ذهب مع ثلة من البشر إلى بئر الماء، ولما وجد الطريق إلى البئر طويلاً، توقف وظل يلهث، ويتهم الآخرين أنهم تخلوا عنه، وبالتالي نمت في داخله عقدة النقص وفي مقابلها، عقدة تأنيب الآخرين، وتستمر الحالة، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. وإذا أردنا أن نتحرر من عقد الذنب، والنقص معاً، فعلينا أن نتعرى من الأفكار، وندخل في الداخل ونضيء غرفة الذات، بمصابيح اللحظة الآنية، ونستمتع بها، ونعيش حياتنا من دون حثالات الماضي وتفاصيله المملة والقاهرة، فالحياة تبدأ في اللحظة وتنتهي بها، وما عدا ذلك من أزمنة ما هي إلا زوائد دودية، التخلص منها خير من الإبقاء عليها.

Ali.AbuAlReesh@alIttihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا