• السبت 28 شوال 1438هـ - 22 يوليو 2017م
2017-07-22
طهّر عقلك
2017-07-21
الحب... والواجب
2017-07-20
كن أنت ولا تكن غيرك
2017-07-19
تعلّم كيف تفرح
2017-07-18
الأنا الأكثر شعرية
2017-07-17
اللصوص لا يدخلون البيوت المضاءة
2017-07-16
دولة الخرافة
مقالات أخرى للكاتب

سقيا الإمارات تروي عطش الملايين

تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

سقيا الإمارات، نهر عطاء، يصب زلاله العذب، على شفاة من عذبهم العطش، وشفهم الظمأ، وشظف الظروف القاسية، وجد عطاء ينهل من مجد الذين ما نامت أعينهم ساهرين، مثابرين، مبادرين، مجاهدين، ذاهبين بالحياة نحو عشب ودأب، وحدب، وسهب، ونجب، ونخب السخاء، لكل من أتعبه الشقاء، وأسغبه العناء، وشاخت أحلامه مكسورة، محسورة، مثبورة، مضطربة، صاخبة، تحث الخطى نحو غايات بلا مرافئ ولا مواطئ.

سقيا الإمارات، الحلم الذي امتطى صهوة الجياد الرشيقة يذهب نحو العالم، بخطى أنيقة، لأجل الحقيقة لأجل عيون مضها اللظى، ومادت من تحتها الأرض ومادت الجبال وليس في مسعاها غير رفع الأيدي، مملوءة بأمنيات تسقى بماء المكرمات من ذوي الشهامة، والعلامة الكاملة، من ذوي القيم والشيم، والنعم، يغدقون ولا يكلون، يعشقون ثاء النفوس ولا يكفون، يملأون أوعية القلوب، بقطر النماء والانتماء، ويمنحون الدنيا بريقا أنيقا، مبعثه السجايا الطيبة والنوايا المستحبة والثنايا الرحيبة.

سقيا الإمارات قافلة حافلة بركاب الخير، تمضي لأجل مسح العرق من على جبين اللاهثين، ومد يد العون لكل محتاج في هذا العالم، إيماناً واحتساباً بأن الإنسان في كل مكان، من صلب هذه الأرض وترائبها، ونحن منها وعليها وإليها، نرفع النشيد، نشيد الألفة والمحبة.

سقيا الإمارات، ساريات جاريات سائرات نحو فقراء العالم، لزرع أعشاب الحياة، وتلوين أشجار القلوب بخضرة يانعة يافعة، سامقة باسقة متناسقة.. سقيا الإمارات المعنى الإماراتي، المؤزر بأخلاق الأوفياء والنجباء، المشجر بأوراق وأحداث وأعناق، وأشواق العشاق، عشاق الإنسانية من نسل قصائد وقلائد وموائد، وعقائد ما زلت ولا خلت ولا كلّت ولا ملّت من فرد أشرعة البياض، على موجة ومهجة، وعند نجمة وغيمة، عند إخفاق الذين هفت قلوبهم لأجل رشفة تبلل الشغاف وتملأ الضفاف، بأزهار وازدهار وتزخرف القلوب بالأمل، ولذيذ القبل.

سقيا الإمارات.. حكاية هذا الوطن، مع العلاقة الشفيفة العفيفة الأليفة المهفهفة بأجنحة التحديق والتحليق، والإشراف والإطلاق، هذا هو منطق العشاق، وفلسفة الصحراء والنوق النايفات، العازفات لحن الخلود الغارفات من مجد ووجد السابحات على محيد الرمل الذهبي، مترفات مدنفات، مبتهلات يرتلن آية الحلم الأبدي، عند مضارب البذل والجذل والنهل.

سقيا الإمارات.. البعد الصحراوي، والجهد العريق، والجد ساعة يشكو عضو من أعضاء البشر، ساعة ترتفع آهة، من صدر ساعة، يشقى إنسان من شح وكدر، تكون سقيا الإمارات الوعد والعهد، والسعد، والمهد، والسؤدد.. سقيا الإمارات، يد الإنسان الوفي ممدودة للإنسان، لأجل سعادة تسكن الأفئدة، وتشد البنيان.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا