• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
مقالات أخرى للكاتب

رؤية 2021 أبناء الوطن يد واحدة

تاريخ النشر: الإثنين 30 يونيو 2014

يعلمون أن التحديات كبيرة، والمنجز الحضاري الذي حققته الإمارات يحتاج إلى التعاضد و«جماعة تعاونوا ما زالوا»، أبناء الإمارات اليوم، يذهبون بالوطن إلى مستقبل تضيئه لآلئ تفانيهم، وتعشب أرضه أنهار عطائهم، وتلون موجاته بالبياض، أجنحة تطلعاتهم، وتضع الثمرات على أشجاره أنامل سعيهم إلى العلا والشأن الرفيع.. أبناء الإمارات يذهبون بمستقبل الوطن نحو أمنيات لا يكدرها غث، ولا يسغبها رث، أبناء الوطن هم جنوده وسدوده وحدوده ووعوده وعهوده وقدوده ومهوده.. أبناء الإمارات في صلب الرؤية في لب الرأي القائل نحو سقف خيمة واحدة، سماؤهم نجوم، وأرضهم أنهار تتوشح بالعذوبة.

ثقة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأبنائه المواطنين تأتي من معطيات النجاح التي حققها هؤلاء، وأنجزوا فخر الوطن بما يرضي القيادة، ويشيع الفرح في نفس كل محب لهذه الأرض المعطاء.. ثقة تكبر وتنمو أشجارها، بعظم العطاء الذي يقدمه الأبناء للوطن، وطننا الإمارات، هذا الوطن الذي أعطى وأجزل في السخاء وأثرى النفوس بمعاني المحبة، وأغناها وأرواها بقيم الانتماء والولاء لقيادة مدّت اليد موشحة بأساور البهجة والسرور والحبور.

وها هم الأبناء يخترقون حاجز الصوت، ليصبح الصيب ممزوجاً بعمل وفعل، يسمع الأصقاع والبقاع، ويضع راية الإمارات عالية خفاقة فوق هامات النجوم.. ها هم الأبناء يعملون بجد وجهد، ووجد لأجل مجد الوطن، ولأجل أن تكون الإمارات دائماً في مقدمة الصفوف، وفي درجات الامتياز، والمركز الأول.. ها هم الأبناء يعبقون الأرض بعطر الجهود والعمل الجاد، مؤكدين أن «ما يحك ظهرك إلا ظفرك» وهكذا هم دوماً وأبداً، متمسكين بالثوابت الوطنية معتنقين عقيدة الوطن لا غير، فالوطن هو الأصل والموئل والمنهل، ومنجل الكد والجهد، الوطن الغاية وثيمة الرواية، الوطن النبرة والعِبرة، والخبرة والتدبير، والمصير والمسير والنهار المستنير، بضوء الجباه السمر، اليانعات اليافعات السامقات الباسقات، الكاشفات عن تصميم وإرادة، وعن عزيمة لا تلين ولا تستكين وعن قلوب آمنت بالحب، فحصدت الزهر والثمر، والوطن الآمن المستقر.

بالحب وحده، استطاعت الإمارات أن تجعل من شعبها أسرة واحدة، تحت ظل شجرة القيادة الرشيدة، تسير بالأمل نحو آفاق مشرقة، وبأشواق العاشقين الأفذاذ هم من صاغوا قصيدة الوطن قلادة مرصعة ببريق الأحداق الصافية، الرامية إلى قراءة قصائد الوطن، بعيون رموشها أبيات شعر رتبتها السماء لأجل الإمارات.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا