• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
كنا طرائق قدداً
2016-12-09
الإنسان الجديد
2016-12-08
أبراج الإمارات السعيدة
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
مقالات أخرى للكاتب

محمد بن زايد هذا هو ديدنه

تاريخ النشر: الأربعاء 09 نوفمبر 2016

في لقائه بشيخ الأزهر، ورئيس أسقفية الطائفة الأنجليكانية، أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الحب أولاً، كمشروع إنساني كوني ونهر تصب في أحشائه روافد الحياة.. هذه هي الإمارات، قيادة وشعباً، رافدان لنهر واحد، وجناحان لطائر واحد، وعينان لجسد واحد، ألا وهو الكون البشري، فعندما يصبح الإنسان منطقة معشوشبة بالحب، تأتيه الفراشات من كل الأرجاء لتلون حياته، وتضفي على فضائه بوح الجمال. الإمارات تمضي في عهد الاستنارة، وتسير بمصابيح التسامح، لتضيء سماء الآخرين، وتمنح حياتهم الطمأنينة والأمان.

يقول المسيح عليه السلام «لا تدخلوا مملكة الله، إلا أن تكونوا أطفالاً» بمعنى أن تتمتعوا بالصفاء والبهاء، والنقاء، من غير رواسب أو خرائب أو شوائب أو عواقب أو مصائب.

ما يشغل البشرية اليوم من حروب وكروب، إلا هذا الامتعاض والضغائن التي شلت حركة العقل، وأبادت حيوية الروح حتى أصبح الإنسان كتلة من الجحيم، تعيش في غابة من التوحش.. قال تعالى «يَا موسى إني أنَا رَبَّك فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إنَّكَ بِالْوادِ الْمُقَدَّسِ طُوى»، إنها دعوة من الخالق لعبده، بأن يذهب إلى العالم، عارياً من غبار الحقد، ومن سعار الكراهية، ليستطيع أن يعانق الحياة صافياً، وأن يتداخل مع الآخر نقياً، وعفوياً كما هي الأنهار، وهي تذوب في المحيطات، لتخلق التوازن الطبيعي.

الإمارات بنهج التسامح، استقطبت الأديان جميعاً، في بوتقة الوطن العاشق، للتنوع والتأنق والتشوق إلى الاختلاف من أجل صياغة العالم الذي يتغير باتجاه الأجمل. والذين يحقدون لا يريدون للطيور أن تحلق في السماء، فيقصقصون أجنحتها، ولا يريدون للأشجار أن تنمو فيجففون منابع المياه عنها، ولا يريدون للأنهار أن تمر نحو الحقول، فيصفون الصخور الصماء في طريقها، ولا يريدون للنجوم أن ترسل ضوءها، فينثرون الغبار في فضائها، ولا يريدون للجمال أن يوسع من رقعته، فيشوهونه بالأفكار المريضة. القيادة في الإمارات استوعبت كل ذلك منذ زمن، فأطلقت طائر الفكرة المستنيرة كي يحلق، ويحدق في الاتجاهات الأربعة، مزملاً بالقيم الإنسانية العريقة، ناهلاً من عذوبة الثوابت الإسلامية، مجللاً برواسخ زايد الخير، طيب الله ثراه، مكللاً بنهج خليفة الأمل.

هذه هي الإمارات، وهذه مناهل الخير التي ارتشفها الخلف الصالح من أبناء زايد لتستمر المسيرة، مظفرة مؤزرة بالرباط الوثيق من الإرث الطيب، والأثر النجيب.

حفظ الله الإمارات، وحمى قيادتها وشعبها من كل سوء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا