• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-11
خليجنا واحد
2016-12-10
كنا طرائق قدداً
2016-12-09
الإنسان الجديد
2016-12-08
أبراج الإمارات السعيدة
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
مقالات أخرى للكاتب

الوقوف الممنوع

تاريخ النشر: السبت 06 يونيو 2015

لم يزل الفوضويون، يمارسون هواية الوقوف الخطأ في المكان الخطأ، والحجج واضحة وصريحة.. معظم المساجد تقام في أماكن قريبة من الشوارع، أو المساحات المفتوحة على الشوارع، وذلك تسهيلاً لوصول المصلين إلى دور العبادة، ولكن الذين يخترقون القوانين وجدوا ضالتهم في تحقيق الأهواء النفسية، والتعبير عن الفوضى العارمة التي تستوطن نفوسهم، وبذلك فهم يذهبون إلى المساجد، وفي النية أنهم سيوقفون مركباتهم في أي مكان كان على الأرصفة أو حتى في قلب الشوارع، بحيث تصبح الطرق في أيام الجمعة مسدودة حتى إشعار آخر، وحتى يفرغ الفوضويون من أداء الصلاة، ولا يعي هؤلاء أنهم بسلوكهم هذا يؤذون مشاعر الآخرين، ويعرقلون السير وقد يؤدي هذا التصرف إلى كوارث اجتماعية تصيب غيرهم.. لا يعي هؤلاء أن الوقوف العشوائي قد يؤدي إلى وفاة مريض لم يتمكن ذووه من الوصول به إلى المستشفى في الوقت المناسب، وقد تزهق روح امرأة في حالة وضع عاجلة، لأن الطريق احتله كائن فوضوي لم يراع ظروف الآخرين.

نقول إن استخدام الطريق يحتاج إلى سلوك حضاري، وثقافة تتجاوز حدود الجهل والأنانية، واللامبالاة، ومن لم تتوافر لديه أبسط الأسس، في العلاقات الإنسانية، فإنه قد يتسبب في وضع الطريق تحت خانة الاختناق، ما يؤدي إلى فقدان قدرة الآخرين على المرور، وقضاء حاجاتهم الماسة والضرورية.

ورجال المرور يجوبون الشوارع طولاً وعرضاً، ويحاولون بشتى الطرق منع هذه الفوضى من الحدوث، ولكن عندما يصبح الإنسان بلا وعي، ولا ضمير، فإن القوانين الصارمة، قد تتهاوى مثل الأشجار تحت عصف ريح عاتية.. الضمير أولاً، والأخلاق أولاً، والوعي أولاً، وما القوانين إلا كتاب يتم من خلاله شرح الممنوع والمسموح، ومن لديه ضمير يستطيع أن يستدل بوعيه كل هذه النقاط التي تجنب الآخرين الأخطار، وتدفع عنهم الأضرار، وتمنع عنهم ما قد يتسبب بأهوال، ولا تحمد عقباها.. فالتحذيرات المرورية واضحة، وهي تبث يومياً، ولا نحتاج إلى عناء أو مشقة، ولكن البعض يفضل أن يكون فوق القانون ليرضي ضميراً ميتاً، ودعه في ثلاجة البيت قبل أن يغادر عتبة باب المنزل.. البعض يفضل ممارسة هذا السلوك المريض، لأنه يشعر بالسعادة عندما يتسبب في مضايقة الآخرين، وكأنه يريد أن يخاطب نفسه قائلاً.. هأنذا قوي، وأستطيع أن أفرض سيطرتي على سواي.. ولكن هذا الإحساس يبقى مرضياً يحتاج إلى رحلة علاج عاجلة، لأن مصائبه وخيمة ونتائجه عقيمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا