• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
2016-12-11
خليجنا واحد
2016-12-10
كنا طرائق قدداً
2016-12-09
الإنسان الجديد
2016-12-08
أبراج الإمارات السعيدة
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
مقالات أخرى للكاتب

«التطرف» سمة الكارهين

تاريخ النشر: الجمعة 05 يونيو 2015

الحديث عن التطرف، أصبح من علامات بارزة لمن غيَّب الأبيض لحساب الأسود، إثر انكسارات في الفكر، وانحسار في الوعي التنويري، وبات من الصعب جداً أن يضع الإنسان إصبعه على مكان الجرح، لأن المنطقة العربية، أرض الرسالات والأديان السماوية، غارقة في تشابكات الأحداث، ولا أحد يستطيع أن يقول، إنه يملك العصا السحرية للحل، طالما ابتعدنا كثيراً عن المنابع الأساسية للإرهاب، وطالما عجزنا عن توجيه الضربة القاصمة للشجرة التي تثمر هذه الحبوب المنومة للعقل والضمير.. يجب أن نتحدث بصدق، بأن المنبع الأساسي للتطرف هو غياب الحس الوطني لدى الأفراد، وبروز نتوءات في الفكر، أهمها هذا البعد الجهنمي الذي يقال عنه، الدولة الكونية التي تحكم بعقيدة وهمية ليس لها علاقة لا من قريب أو بعيد بالدين الحقيقي.. فالدين الذي يرفض السيادة الوطنية هو دين هلامي، وهمي، فضفاضي، خال من المضمون، وبعيداً جداً عن المطلب الإنساني والعقائدي.. فالدين الذي لا تحكمه دولة ولا تلزمه قوانين ولا تضبطه أسس، فهو دين الغوغاء والدهماء، هو دين من لا دين له، وهذا ما نشهده اليوم في الساحة العربية فالذين يدمرون المساجد على رؤوس المصلين، والذين يهربون الآثار التاريخية ويبيعونها بأبخس الأثمان، الذين يستولون على الموارد الوطنية لأجل قتل الأبرياء، هؤلاء ليسوا سوى جحافل شر، حيّدوا الضمير وألزموه في قيود الإقصاء، وساروا في المدن والعراء، ليشيعوا الدمار والفساد وينشروا الحقد والبغضاء، هؤلاء ألبسوا الدين معاطف سوداء، وخبأوا تحتها مآرب أخرى.. هؤلاء جيَّروا آيات قرآنية بعد أن سلخوها من معانيها السامية، لتنفيذ خطط خفية، الهدف منها شرذمة الأوطان، وبعثرة مشاعر الإنسان، وتهشيم كل ما يمت بصلة للدين الحنيف.

لهذا فإن الدور الحقيقي يقع على كل مثقف وكل مسؤول، بما يمتلكانه من أدوات فكرية على أساس يتم نشر الوعي، لدى الصغار أولاً، والدخول في المجتمع المدرسي والرياضي، وكل مكان يؤمه الصغار والاقتراب منهم وحشد جل طاقاتهم في فهم الدين وما يطرحه من حب وتسامح، وتضحية من أجل الوطن ومنجزاته ومعطياته التاريخية.. طلاب المدارس يجب أن يكونوا الهدف المنشود لإنقاذ الأوطان من الجهلة والمتسولين والمتوسلين والمتسللين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا