• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
2017-11-23
الدوحة غارقة في أمواج الجزيرة
2017-11-22
ما يحدث في مصر
2017-11-21
مراوغات لا تشفع ولا تنفع
2017-11-20
الثقافة للجميع
2017-11-19
كتاب الشارقة ينفتح للحياة
2017-11-18
ناصر جبران بعيداً عن الضجيج
2017-11-17
الإعلام رسالة سلام
مقالات أخرى للكاتب

عندما تحدث الضمير الحي

تاريخ النشر: الأحد 17 سبتمبر 2017

عندما تحدث الضمير الحي علي عبد الستار، فنان من قطر، بعفوية لغته وشفافية ضميره، ووعيه الفني والإنساني، تمكن من لجم ظاهرة (الجزيرة) وتلقين المذيع المسعور، درساً في القيم الأخلاقية، عندما عبّر عما يسديه إليه ضميره، لا كما تنعق به حكومة قطر، وتنهق به شاشة الجزيرة، قال هذا الفنان عن شعوره، في فوز السعودية على اليابان، هل كان مع السعودية أم ضدها؟ فأجاب الرجل بنزاهة، أنا طبعاً مع السعودية، ولما حاول المذيع أن ينتزع منه جواباً، يرضي نوازعه العدوانية، قال علي عبد الستار، لأن ما يجمعنا مع السعودية هو رابطة الدم والنسب، فاكفهر وجه المذيع، وزاغ بصره، وارتعدت فرائصه، لأن هذا المذيع المأجور، قد يعاقبه رؤساؤه على استضافة إنسان قطري لا يسير كالقطيع، ولا يمضي كالقشة على ظهر موجة، تأخذها في أي اتجاه.

علي عبدالستار، أحبط نزعة من لا يريد غير إشعال النار، وإشاعة البغضاء والشحناء، والجرائم النكراء، في ربوع العالم من دون استثناء؛ لأن مثل هؤلاء البشر، كائنات لا تستطيع أن تعيش إلا في المستنقعات، ولا يطيب لها خاطر إلا عندما ترى العالم غابة تحرق طيورها.

علي عبد الستار، أحرق الأصابع التي تشير إلى الظلام، وتقول هناك يسكن القمر، واستطاع بضمير الإنسان القطري المعهود، أن يجفف الطريق من نفايات البعض، ويعبر على جواد الحب، بقلب نظيف وعفيف، ويكبح جماح من أراد أن يزيد النار زيتاً، هؤلاء هم المرتزقة، الذين باعوا كل شيء، وتركوا الضمائر في خزائن التاريخ، ليحلوا وباء، ويعيثوا فساداً، ويعبثوا في المياه الضحلة؛ تحقيقاً لنوايا سيئة، وأفكار مبيتة. كنا دائماً نراهن على ضمير الإنسان القطري الشريف، الذي لن تغيره رياح من تغيروا وأدبروا، وأصبحوا خناجر غدر في ظهور الأشقاء.

علي عبد الستار، ضرب مثلاً لهذا الإنسان الذي نتمناه، وننتظر منه الكثير، لردع السياسات المنحرفة، وكسر شوكة المتسلقين والمتسللين والمتوسلين، والمتمترسين عند خنادق التلفيق والتصفيق، للراقصين على أوتار الخيانة العظمى.

علي عبد الستار، لم يعطِ ذلك البوق ما أراد، ولذلك رأيناه كيف صعق؛ لأنه كان يتوقع أن يكون الرد متناسقاً مع رغبته، فإذا بالرجل يلطمه على وجهه برد أخزى لسانه، وصم أذنه، وأعمى بصره، لأنه رد الضمير، لا رد السر المستطير. وهذا هو الفنان الحقيقي، الذي يستشف الواقع، ويستشرف المستقبل، ويعرف أن ما يحدث هو من صنيع شيطان رجيم، غرر وأغرق، من جهل أبسط أبجديات السياسة، وألقاه في جحيم الأخطاء الفادحة، هذا الفنان لم يذهب مذهب آخرين، اختلسوا من الظلام جداراً، وراحوا يتقيؤون فناً، أشبه بالنفاية، ويخرجون عن النص التاريخي، ليدخلوا وادياً غير ذي زرع، مشوباً بالبقايا والطفيليات، والحشرات النافقة.

علي عبد الستار، فنان من الزمن الجميل، فنان جيل، تربى على حب الإنسان أينما كان، ومن دون حشرجات إعلامية، فجة وبغيضة، ومعادية لكل ما هو عربي وإسلامي.


Ali.AbuAlReesh@alIttihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا