• الاثنين 03 ذي القعدة 1439هـ - 16 يوليو 2018م
2018-07-16
الإجازة يوم عيد عندنا
2018-07-15
أبوظبي من العصر الحجري إلى التنويري
2018-07-14
درجة الحرارة اللاهبة لم تثنهم عن الإبداع
2018-07-12
ثقافة الفوز ليست عربية
2018-07-11
لا تكن واثقاً
2018-07-10
الحياة مثل لعبة البلياردو
2018-07-09
أوهام تتكسر عند باب اليقين
مقالات أخرى للكاتب

ياعرب انتبهوا

تاريخ النشر: الجمعة 13 يوليو 2018

لسنا في معرض اتهام، وإنما في كشف حقائق دامغة باتت واضحة وجلية أمام الملأ، فالتحالف الإيراني الإسرائيلي السري لم يعد خافياً على أحد والضربات الإسرائيلية على سوريا، ووجود عناصر حزب الله في اليمن، حقيقة تؤكد أن الشعارات الصفراء التي تطلقها إيران ضد إسرائيل ما هي إلا رماد يذر في وجوه السذج، وليست إيران إلا قاعدة متقدمة للشر العالمي الذي يهدف إلى تمزيق الوطن العربي وهذه أجندة إسرائيلية إيرانية مشتركة وإضعاف العرب مصلحة مشتركة بين الكيانين والغضب التاريخي يجمعهما مهما نعقت إيران، ونعبت، ونهقت فهي تكن العداء للعرب منذ سقوط الملكية المجوسية على يد الدولة الإسلامية، وليس الأمر متعلقاً بطائفة فحسب بل إن العرقية الإيرانية أكثر دوياً وتأثيراً، وإنما الدين أو الطائفة الإيرانية ما هي إلا رداء رث تتزمل به المللية الإيرانية كما هي العمامة السوداء لتمرير مشروعها الأضخم وهو الاستيلاء على الجغرافية العربية وتحويلها إلى محافظات إيرانية، كما هي منطقة الأحواز التي تعاني من الاضطهاد والعنصرية، ومن المؤسف أن البعض من العرب قد ابتلعوا الكذبة، ومرت على أذهانهم الخدعة البصرية ولبسوا العمامة، وصارت صورة الخميني معلقة فوق رؤوسهم، ويتباهون بذلك، ويرون في إيران القبلة التي تدمي جباههم بعرق الانتماء إلى الطائفة المزعومة، وعندما نشاهد نصرالله يزبد ويرعد وهو يتحدث عن (الشقيقة) إيران، نصاب بالدهشة، وتعترينا الخشية على لبنان وأهله الشرفاء، بأن هذا الرجل أي نصرالله قد اختطف الحقيقة، وهرب بها إلى قم، ليغسل أدرانه الطائفية في مستنقع الملالي، ونستغرب كيف هُيئ لهذا الرجل الفج أن يمرر مشروعاً عرقياً، ويلبسه لباس الدين، ويتحدث عن تحرير القدس، وربيبته إيران تعمل بالخفاء جنباً إلى جنب مع إسرائيل لهدم البيت العربي، وتحويله إلى فتات ورعاع، فالمصلحة الإيرانية تلتقي مع المصلحة الإسرائيلية، والطرفان هدفهما واحد فأين هي نخوتك يا نصرالله، أين عروبتك؟

كل هذا تفعله إيران في العرب، بدءاً من العراق، وسوريا، ولبنان، وانتهاءً باليمن وأنت مازلت تتهدج، وتستخرج من الجملة النكرة فكرة الشيعة والسنة، وربعك في إيران لا يهمهم دين ولا دنيا، المهم لديهم كسر الجدار العربي، واغتصاب شرف الحرمات، ثم المرور عبر الجدر المتشققة إلى الوجدان العربي وتخريبه، كما فعلوا معك.

إيران لا يريحها أن تجد دولة عربية معافاة من الشروخ، إيران لم تزل تحت سطوة الحلم التاريخي الوهمي، فانتهِ يا نصرالله وكفى خداعا وأكاذيب، وشعارات أشبه بالعرجون القديم، كفى الخنوع لفئة إيرانية حاقدة، وناقمة على أي شيء يمت للجنس العربي، وبكل وضوح نقولها لكل عربي شريف، إيران وإسرائيل قلبان في جسد واحد، ولا خيار أمام العرب إلا اليقظة للحفاظ على ما تبقى من أرض عربية لم تدنسها الأجندة الإيرانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا