• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
2016-11-27
التعساء
مقالات أخرى للكاتب

الدفاع عن الاتحاد فرض مقدس

تاريخ النشر: الأربعاء 11 يونيو 2014

الدفاع عن الاتحاد ومنجزاته ومكتسباته ومعطياته، فرض مقدس، وعَرض لا يشوبه غرض، وعِرض لأرض، وحض لأجل أن يكون الوطن فوق المحن وفوق الشجن، وفوق المزن يهطل خيراً وحبراً، وسبراً ونهراً، ويمكث في العلا، نجمة تحميها أقمار الوطن وتذود عن حماها سواعد تشمر في الملمات صوناً وأمناً.

الدفاع عن الاتحاد ملاذ العاشقين إلى قيم الأوفياء وشيم النبلاء، ونخوة النجباء وقوة الإرادة في التمسك في التراب ترائب، والالتزام بأخلاق الذين صنعوا المجد من وجد وجود وإجادة، الذين جابهوا النوائب بجباه شمّاء، وأنوف مرفوعة هيفاء، الذين ما ساوموا في الوطن إلاً ولا ذات، الذين ما قايضوا في الوطن، شائنا ولا من به آفات.. الذين أحبوا وأول الحب وطن تحرسه العيون، وتحميه الجفون، وتطرف بنبضاته الرموش.

الدفاع عن الوطن، مغزل القلب، ومنهل الدرب، فلا وفاق مع النفس دون وطن ينتصب وعداً وعهداً، وسعداً ومهداً وسداً ووداً ونهداً، ونشيداً يتألق بأنفاس المدنفين، الغارفين من معين الصدق سلوكاً، العازفين لحن الخلود لوطن عشاقه جنود وسدود وصدور ورعود ونجود، وقصائد منضدة متفردة، مغردة مرددة صوت الوطن الواحد والمواطن الماجد.

الدفاع عن الوطن، أية ورواية وغاية، وبداية بلا نهاية، الدفاع عن الوطن منطقة ما بين الحاجبين، ونقطة وبصمة على جبين اللجين، الدفاع عن الوطن، وحدة الضمير والمسيرة المظفرة.. الدفاع عن الوطن، دفاع عن الوجود والتاريخ، دفاع عن أشواق وأحداق، وأعناق، وأنساق وآفاق، وأطواق وقلائد، دفاع عن مهجة وبهجة وعن مصير أجيال ومستقبل القادمين، من رحم الأزمنة الجديدة.

الدفاع عن الوطن، لا يحتمل الأسئلة ولا التأويل ولا التفسير، لأنه كتاب موضح ببيان وتبيين، نور اليقين وقصيدة مقفاة وزنها من بحر المخلصين وقافيتها من (دال وفاء وألف وعين) الدفاع عن الوطن، دفاع عن السماء، وعن الأرض، وعن الإنسان والشجر والحجر واليابس والبحر.

الدفاع عن الوطن، دعوة مخلصة، لردع الخطر ودرء الشرر، ومنع الغدر، وصد الجور، وكبح الفجور.

الدفاع عن الوطن، نداء سماوي، فحواه أن القوة فضيلة الأقوياء، والضعف رذيلة الضعفاء، فلسنا أعداء لأحد، لكن من واجبنا أن نعضد سقف الخيمة بأوتاد أبنائنا، لنحميها من ريح أو تبريح، ونرفع عنا ضيم المتربص وغيم المتلصص، من واجبنا أن نكون أوفياء لوطن قدم بسخاء وأعطى بثراء، ووضع الإنسان عند شفة النجمة، عند هامة الغيمة.. من واجبنا ألا نكون إلا أنقياء في حب الوطن، أجلاّء عشقه والتفاني من أجله.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا