• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
مقالات أخرى للكاتب

كلام في اللغة اعتزاز بالجائزة «3»

تاريخ النشر: الثلاثاء 03 يونيو 2014

أعتقد أن أولى الجهات وفي مقدمتها، والتي يجب أن تُطرح مبادراتها النيِّرة، بخصوص خدمة الفصحى هي وزارة التربية، لأنها المعنية أولاً وأخيراً في تشذيب اللغة من أوراقها الصفراء، وفي تهذيب اللسان وترتيب الوجدان، وتقريب الإنسان العربي من لغته، وخلق ذلك التواصل الحميم ما بين أفراد المجتمع واللغة.. وزارة التربية معنية بذلك لأنها تضم فلذات الكبد، التي بدأت تنفلت وتذهب خارج سرب اللغة الأم، حيث تحولت اللغة على لسان الأبناء مثل نقيق الضفادع، كما أن وزارة التربية تستطيع أن تعيد الثمرات على الأغصان وتمنع عنها مناقير الطيور الهائمة من تمزيقها، وبعثرتها وتشتيتها في فضاءات بعيدة عن فضائها العربي.. وزارة التربية تستطيع أن تفعل ذلك لأنها تملك المنهج، وهذا ما يؤهلها للقيام بدورها الريادي في صناعة جيل يعتز بلغته، ويفتخر بالفصحى، كوعاء يضم مشاعر الناس ويحوي وجدانهم ويحتضن ثقافتهم.. ولا يمكن للغة أن تصمد أمام التيارات الجارفة، إذا لم تأخذ وزارة التربية ناصية المبادرة، وتخرج من شرنقة الصمت على أحوال طلابنا الذين باتوا اليوم يخوضون غمار معرفتهم بعيداً عن لغتهم، فأصبحت ألسنتهم منحنية كانحناءة الظل عندما تنعكس أشعة الشمس على جدران متهاوية.. وزارة التربية مهيأة إلى ذلك لو أراد المسؤولون أن يقوموا بالدور كما هو مطلوب وكما يريد أصحاب القرار، أن يصبح أبناء العروبة، منتمين إلى لغتهم كانتمائهم إلى جيناتهم الوراثية، ولا أعتقد أن لغة الضاد تستطيع أن تواجه طوفان اللغات واللهجات الركيكة، في غياب الدور الأسري وكذلك وزارة التربية، لأن هذين العمودين هما ضفتا النهر، يستطيعان أن يقيما حواراً بناء مع المجرى، ليصل الماء إلى مصبه الأساسي وهو ضمير الناس، ولأن هذين الصرحين هما مجدافا القارب، يستطيعان أن يبحرا به نحو شواطئ الأمان ويمنعا عنه الأمواج الهائجة ويحفظانه من خطر الغرق.. وأعتقد أنه بعد إطلاق الجائزة من قبل قائد فذ يعي دور الأجهزة المعنية في تشييد صرح اللغة، فإن الجهات المعنية والأفراد، أيضاً سيصبح لديهم الدافع والوازع، لتثبيت الخطأ نحو تأسيس منهج يعتني باللغة ويحميها من التلاشي.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا