• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
مقالات أخرى للكاتب

كيف نشعل الشمعة؟

تاريخ النشر: الإثنين 26 سبتمبر 2016

كل إنسان منا بحاجة إلى أن يشعل شمعة في الصباح، وقبل أن يخرج من بيته، والشمعة تبدأ بابتسامة مشرقة تهفهف على المحيا، ثم إصدار القرار الحاسم والحازم بألا تدع للغضب مكاناً في قلبك.

هذا الشعور الشفيف، بإمكانه أن يكون رادعاً مانعاً لأي خلاف أو شجار مع الآخر، بدءاً من سائق التاكسي الذي يتوقف فجأة أمامك متى ما لمح شبح إنسان يقف على الرصيف، وانتهاء بأصحاب الهوايات البهلوانية الذين تستهويهم رقصات الهنود الحمر في الشوارع، بوساطة سيارات ابتيعت من الوكالة من صنف نيسان باترول، أو كروزر، وبعد يوم من تخرجها من التمرين التجريبي الأول تصبح «تريلا» تسير بعجلات أكبر من حجمها حتى تبدو السيارة معلقة في الهواء مثل التليفريك.

إذا أردت أن تسلم من الغضب والعصبية، عليك أن تطبق قصة الكاهن الذي اتهمه جيرانه بسرقة نعال أحدهم، فلما جاؤوا إليه غاضبين ناقمين، قال ما شكل النعال، فأعطوه الأوصاف، فطلب منهم إمهاله لمدة ساعتين، وبعد هذه المدة جاء لهم بنعال مثل النعال المسروق، فساروا راضين مطمئنين، وبعد يومين أعادوا له نعاله، وقالوا له شكراً هذا ليس نعالنا، فقد عثرنا على النعال الأصلي، فقال .. أحقاً .. دون أن ينبس بكلمة نابية جارحة، مؤذية، فالإنسان عندما يتصالح مع نفسه لا يشعر بالأذى من إزعاج الآخرين، وبالتالي فإنه لا يفكر في إيذاء غيره .. نحن بحاجة إلى التسامح، ونحن بحاجة إلى غسيل يومي للروح بالابتسامة كحاجتنا إلى غسل أجسامنا، فكل شيء في الإنسان قابل لتلقي الأوساخ، وإذا لم يداوم على التنظيف، فإنه قد يسبب لنفسه العفن والضياع في متاهات البحث عن الذات الغائبة تحت ركام رواسب ونواكب ومساغب، ومذاهب عواقب، نحن بحاجة إلى نظافة الروح، وتصفيتها من بقايا ونوايا ورزايا لا بد وأن يمر بها الإنسان في حياته اليومية، ولكن القوي من يشكم غضبه ساعة الغضب، والشفاف من يستطيع أن يعبر النهر دون أن يبلل أطراف جلبابه، والحيوي من يستطيع تجاوز العقبات دون أن يخض أو يرض علاقته بالآخرين، ودون أن يفقد صوابه في لحظة نسيانه مفتاح باب الغرفة الداخلية للروح، هذه الروح بحاجة دائمة إلى عناية ورعاية ودراية وحماية واستدعاء دائم للوعي، حتى لا يفلت اللا شعور، فجأة يقلب نعيم النفس إلى جحيم .. ولا شيء غير الاتكاء على الابتسامة ساعة يداهمك شخص غاضب ناقم، فهي الاسبرين الذي يزيح عنه صداع التوتر، ويفتح له نافذة واسعة باتجاه فضاء تفوح منه عطور البهجة والإحساس بأن الحياة لا تستحق أكثر من ابتسامة تفرش سجادة حمراء لكل من يريد أن يمر من هنا، من نفسك المفتوحة لعشاق الحياة.

فابتسم تشرق لك النجوم نهاراً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا