• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    
2016-12-10
كنا طرائق قدداً
2016-12-09
الإنسان الجديد
2016-12-08
أبراج الإمارات السعيدة
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
مقالات أخرى للكاتب

جائزة الإمارات للرواية

تاريخ النشر: الجمعة 08 مايو 2015

جائزة الإمارات للرواية، جائزة تحمل اسم الوطن وتعبر عنه في منحها لأبناء الإمارات، الأمر الذي يفرض على حاملي هذه الجائزة مسؤولية الالتزام الأدبي واعتبار الجائزة محفزاً ودافعاً للتجويد والاتقان والحرفية والمواصلة، فالعمل الروائي شاق وطريقه طويل ودروبه شائكة، والخوض في عوامله يحتاج إلى جهد ومثابرة ومبادرة واقتحام الصعب وتذليل العوائق.. العمل الروائي ليس ترفاً ولا حشي في ساعة الاستراحة، ولا فرجة عند شاطئ البحر ولا الجلوس عند حافة حديقة احتفالية.. العمل الروائي حراسة مشددة لغابة الأمل وغوص في أعماق كائنات موغلة في التعقيد.. العمل الروائي كمن يحطب في صحراء يحتاج إلى زراعة شتلة وإروائها بالعرق كما تنمو الشتلة ثم تصبح غابة أشجارها شخوص بوجوه ملونة بالمشاعر المتناقضة وأحداث مياهها لا تجرى في قنوات مستقيمة والزمان فيها يضع وتضاريسه على المكان والثيمة وحدة الوجود والجملة الروائية حبة خرز تتلاحق بحبات تتلوها والحبكة خيط المسبحة الحريري.

جائزة الإمارات للرواية مساحة لفرسان يطلقون خيولهم واللجام قلم والسنابك وريقات بياضها من عزيمة الذين يكتبون بإخلاص ويجدون ويجتهدون من أجل حب الوطن وسلامه وأمانه واطمئنانه، ونهوض أكتاف أهله وسموق أعناق رجاله وشموخ نسائه اللاتي هن العضد والسند ومهد الأبد.

جائزة الإمارات بعد الدورة الثانية ينتظر منها المزيد من الاعتناء بأقلام عشاق الكلمة، مطلوب منها أن تلاحق الكلمات الجارية بين أصابع الذين أصابهم مس الرواية وارتكبوا معصية الجمال، والطريق طويل يحتاج من أصحاب الجائزة وبالذات أمينها العام أن يؤكد حضوره في التلاقي والتساقي وهو جدير بهذا الالتزام كونه أخذ على عاتقه تبني أجمل صنوف الأدب وأشملها وأكملها.

جائزة الإمارات للرواية، جائزة للوطن، جائزة للحلم، جائزة للأمل كي نكمل المقل بمداد الحروف وبعبق الوجنتين، بعطر الورق وما حف به من طيب غابة السرد.. والأمل كبير بشبابنا وأبنائنا الذين وقفوا عند حافة الجبل كي يقضوا ما جاد به المرعى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا