• الجمعة 03 رجب 1438هـ - 31 مارس 2017م
2017-03-31
الطير تحت المطر
2017-03-30
الوادي المجلل بالماء
2017-03-29
الإمارات تحت الغيمة
2017-03-28
كيف تكون سعيداً وتسعد غيرك
2017-03-27
من يقتل قطة يقتل إنساناً
2017-03-26
الأخلاق طوق نجاة الأمة
2017-03-25
متفائلون
مقالات أخرى للكاتب

حرية الصحافة حصافة الحرية

تاريخ النشر: الأربعاء 06 مايو 2015

ما الحرية؟ هي أن تتحرر من عقدك وكبتك ونقصك وأهوائك وأنوائك وأرزائك وبقايا جروح تحملها في داخلك.. الحرية أن تتحرر من الالتزام اللاأخلاقي الذي يدفع بك لأن تتصور نفسك أنك الحق والحقيقة وأن غيرك هم خيال ووهم.. الحرية أن تعرف كيف تحب وكيف تتجنب الكراهية وأن تتعافى تماماً من الانحياز ذاتك وحتى وإن تتلبس الخطأ من شوائب الرأس حتى أخمص القدم.

الحرية امتثال لشفافية الحرير وعذوبة الماء الرقراق وجمال الكلمة التي إن قيلت أزهرت الكون وإن كتبت ملأت وجه القمر نوراً وضياء، وإن صورت منحت الحياة مشهداً حضارياً.

الحرية هي النقيض للتعلق الأعمى، هي الضد لاستبداد الذات ضد الذات، هي الاتجاه المعاكس للون الظلام، الحرية هي المكان الذي يستريح فيه العقل من ضوضاء العجرفة والتزمت والتطرف والتعنت والتشتت والتفتت.. الحرية، المنطقة التي تمارس فيها الشمس أنوثتها الرائعة وتهدي للكون رائحة عطر الأبدية.. الحرية مكانها القلب عندما يكون شريانه لا تجلطه الاحتقانات والانثيالات الكئيبة.

الحرية يا عالم هي الكرة الأرضية من دون بكائيات على ماض تولى، ومن دون تشبث بقادم حبهم.. الحرية أن تعيش الآن.. الحاضر بنفس مطمئنة وتتعاطى مع الأشياء لا كما تريد أنت لأنه ما من شيء يغير لونه إذا لم تكن في جيناته مقومات تغيير.. الحرية تخضر أوراقها وتتفرع سيقانها ويصبح جذرها راسخاً في الأرض وفرعها ممتداً في السماء عندما يموت الكذب وينتحر الادعاء ويهزم الافتراء وتصبح الحقيقة أوطاناً يتعاون أفرادها ويشد بعضهم البعض كالبنيان المرصوص، ولا وطن غير الوطن.

أما من يتعاطى الأفكار كمن يتعاطى حبوب التخدير، فهؤلاء يفهمون الحرية كمن قال ولا تقربوا الصلاة.. ثم سكت ومعه سكتت القريحة ولم تعد تنتخب غير الأفكار المضللة والخيالات المسمومة.. الحرية أن نعرف الحرية بحصافة النبلاء.. وفصاحة النجباء وصراحة الأوفياء ومن دون هوامش أو ديباجة.. الحرية ليست التهور ولا التضور ولا التسور بمصابيح مطفأة لا يرى صاحبها أبعد من أخمص القدم.. الحرية جزيرة طيورها تحلق بأجنحة الحب وتحدق بعيون الانتماء.

الحرية جواد فارسه عاشق لسباق المسافات الطويلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا