• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     
2016-12-11
خليجنا واحد
2016-12-10
كنا طرائق قدداً
2016-12-09
الإنسان الجديد
2016-12-08
أبراج الإمارات السعيدة
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
مقالات أخرى للكاتب

ميليشيات التجزئة والجزئيات

تاريخ النشر: الأحد 07 أغسطس 2016

بعد انهيار الدولة الأموية في الأندلس، خرج ملوك الطوائف، وعندما ولت الدولة العباسية وبالذات في عهد هارون الرشيد، صار للبرامكة مجد ووجد، وللفرس مهد ونهد، وللأتراك رعد وبعد، فانحسرت الإمبراطورية التي حكمت واستحكمت وصارت طرائق مدداً.. التاريخ يستنسخ بعض فقراته ليضعها في وعاء مقعر منحدر إلى درجة الاشمئزاز.

ما يحصل اليوم ومع انتشار «دول الميليشيات» أصبحت هذه البلدان في الأسر حتى إشعار آخر، وحتى تنجلي الغمة وتنقشع الغيمة، ويصحو أبناء الوطن الواحد، ويصلون إلى قناعة تامة بأن ما يتم تقديمه من إغراءات لفئات معينة من قبل جهات مغرضة، ما هو إلا طعم المفترسين للفرائس.. ما يحدث في العراق، ولبنان وسوريا واليمن، هو تخدير مبرمج لمشاعر وأحاسيس وطنية بهدف إشعال النيران وحرق الأوطان وبعض ذلك يصبح «موت السيادة» أمراً بديهياً، والذي يليه فرض الأمر الواقع، والعراق مثال جلي يفصح عن ضياع هذا البلد تحت ركام شعارات سوداوية، وهمية مصنوعة خصيصاً من أجل الاستيلاء على مشاعر الناس، ومن ثم تطويعهم لغايات تخدم ما يسعى إيه المغرضون وهو بسط السيطرة.. فالفيالق والبيارق والنسق الحارق كلها ماضية في هذا النزق، كلها تؤدي إلى هدف واحد، ألا وهو تفتيت الوطن الواحد، وتحويله إلى دويلات تحكمها ميليشيات، وإلى كانتونات ملغمة سريعة الانفجار مفخخة والريموت كونترول يختبئ تحت عباءة سوداء داكنة في قم.

والتصريحات الإيرانية الأخيرة تؤكد أن من يطلق الشعارات المكتئبة يتأبط شراً للوطن العربي برمته من أقصاه إلى أقصاه، ومن يغرس أنيابه في الطائفية كائن مشبوه مكروه ونواياه واضحة مهما خبأها في أتون الباطنية البغيضة.. عندما تنظر إلى خارطة إيران، هذا البلد الجميل بتاريخه العريق وشعبه الطيب المبتلى بداء ووباء يسمى الإمامية التي أمت إيران بكل شرائحها وأطيافها وإثنياتها ومللها، بالحزن التاريخي الطويل، الذي ما زال يعشش في أذهان من لا يريدون له أن يغادرهم، لأنهم المستفيدون، ولأنهم يحصرون بقاءهم بهذا اللون الذي لا يرى من خلفه إلا سواد يضرب بسواد.. إيران بلد يحتاج إلى نافذة، والشعب الإيراني تقطعت أنفاسه وهو يلهث خلف الحجب، وانشغال القيادات الإيرانية بصناعة الميليشيات في الوطن العربي، شغلهم عن الاعتناء بهذا الشعب، وألهاهم عن مسؤولياتهم التاريخية تجاه هذا الشعب الذي نخره الفقر، وأعمته الأمية، ولا يعتقد القادة الإيرانيون أن ما يفعلونه في البلاد العربية من إشعال الحروب الطائفية لن يرتد في نحرهم، لأنه «كما تدين تدان والديان لا يموت»، فلينتبه هؤلاء، أرواح الأبرياء لن تذهب سدى وهي التي سفكت في العراق ولبنان وسوريا، والآن يقفون من وراء جدر يدعمون ويساندون الحوثيين بكل ما يمكنهم من وسائل المساعدة.

الشعب الإيراني قادر على المبادرة، ومثلما فعل مع الشاه، سيفعلها مع غيره، عندما تصبح الحقيقة كاملة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا