• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
مقالات أخرى للكاتب

الحوثيون.. الكر والفر

تاريخ النشر: السبت 06 أغسطس 2016

الحوثيون ما بين الكر والفر، والسهر على بناء حرف جر، وجملة مكرورة مجرورة محصورة في الهوى والعشق المر.. الحوثيون يقفون على أغصان شجرة متهاوية وأوراقها ذاوية، وأحلام عصافيرها خاوية، لأنهم أرادوا أن يسفوا حصيراً من ماء البحر، وأن يجدلوا حبالاً من رمل الوهم، وأن يصنعوا دولة على ظهر دولة، وأن يسبحوا ضد التيار، فانهارت سفنهم في الأغوار، وتشققت أشرعتهم ما بين العصف والنسف والانحدار..

الحوثيون لم يستفيدوا من حروب الطوائف التي شقت عصا الطاعة في أكثر من دولة عربية، فسبحت واستنشقت ملح العار، وأضحت اليوم تجدف في الهواء الطلق بعيداً عن الدار.

الحوثيون، أرادوها طائفية فئوية انزياحية، أرادوا التزحلق على رمال هشة، ساخنة فتخبطوا وشطوا وتشطوا وانحطوا، واستمرأوا الانسياق وراء أوهام وأكاذيب، فضلوا الاعتداد بالنفس، والنفس أمارة، وشاية بغواية، فانهمروا شلالاً ضحلاً إثر إعصار وانهيار فمادت بهم الأرض ومارت الجبال والطير الأبابيل نقرت رؤوسهم فذهبوا إلى مجلس سياسي يجمع الحرباء والعرجاء، وظناً من هؤلاء أن مثل هذا الترقيع للثوب الرث يمكن أن يحصل معضلة الذات المهشمة، ويمكن أن يؤجل قانون التطور في الحياة، ويمكن أن يفسد نظرية البقاء للأصلح. نقول مازال في الروح رمق إن شئتم الإذعان للحقيقة، فإن يد الشرعية ممدودة من أجل صلاح اليمن وعافيته، فلا التعنت يفيد ولا التزمت يصلح ذات البين ولا الاتكاء على أجندات من لا هم لهم إلا إشاعة الخراب والدمار في الوطن العربي لتحقيق أحلام تاريخية ما عادت تجدي ولا تفيد إلا لمن فقد البصر والبصيرة.. نقول للحوثيين، إن الاختباء في معاطف الجبال الشاهقة، وخلف أجساد الأبرياء لن يعطي مسوغاً للحياة وما الحقيقة إلا مصباح الحق، ونور الاستحقاق.. فمن يحب اليمن عليه أن يخرج من قيد العباءات السوداء، ويعلن ولاءه الحقيقي لهذا الشعب الذي عانى الحروب ما يكفي وأن يكشف عن وجهه، ويقول ها أنذا أواجه الحقيقة بصدر عار، ومن خداع أو مراوغات أو مهاترات أو افتراءات أو هراء.

اليمن بحاجة إلى رجال ينتمون إليه، لا عليه ويضعون المصلحة الوطنية فوق كل اعتبار، من دون مساحيق تجميل أو رتوش أو خدوش. اليمن اليوم يجب أن يستفيد من صراع الأخوة الأعداء الذي عم أرجاء واسعة من وطننا العربي، وأن يستعيد الذاكرة إلى الوراء، فإن التحالفات التكتيكية أضرت بالاستراتيجية وأطاحت بمستقبل اليمنيين الذين يعانون من ويلات الفقر والأمية ما يجعل هذا البلد مشروع دولة فاشلة إذا استمر الحوثيون في تحالفاتهم المشبوهة، وانحيازاتهم للباطل، وبأي ثمن.. اليمن السعيد لن يكون سعيداً في ظل انهيار الذات اليمنية تحت وطأة النفاق الحوثي، وتشرذمه القيمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا