• الجمعة 02 محرم 1439هـ - 22 سبتمبر 2017م
2017-09-22
يؤلمني هذا النزيف القطري
2017-09-21
ما هكذا تورد الإبل يا سليطي
2017-09-20
أدرك الشي تحبه (2)
2017-09-19
المغرضون يرقصون رقصة الموت
2017-09-18
أدرك الشيء تحبه «1»
2017-09-17
عندما تحدث الضمير الحي
2017-09-16
لا تبحث عن السعادة فهي موجودة
مقالات أخرى للكاتب

تصرف غير حضاري

تاريخ النشر: الإثنين 21 أبريل 2014

أنْ تقوم مدرسة بحرمان طالب من متابعة الدراسة بسبب عدم تسديد ولي أمره الرسوم الدراسية، أمر مفزع ويؤكد أن بعض المدارس الخاصة تتعامل مع الطلاب كزبون بقالات الأرصفة، وتفهم التعليم كوسيلة ربح تجارية لا غير، وتنسى أنها في بلد سخر جل إمكانياته لأجل العلم ووفر السبل كافة من أجل علم نافع ينهض بالفكر ويرتفع بالأخلاق ويحرر الإنسان من تبعية الجهل والتخلف ويضيء الوطن بقناديل المتعلمين.. لا نختلف مع أحد من أنه لا بد أن تجني المدارس الخاصة ثمار جهدها وتعبها ومصاريفها، ولكن هناك أساليب حضارية يجب أن تتبع لكسب الأرباح دون المساس بالمشروعية ودون الحط من قيم العملية التعليمية ودون حرمان الإنسان من اكتساب العلم لمجرد أنه تأخر في سداد الرسوم الدراسية.. وأتصور أن المدرسة التي لا تراعي هذه القيم، وكأنها تطفئ الأنوار عن مدينة كاملة، وتحيل شوارعها وبيوتها ومؤسساتها إلى ظلام دامس لا يرى الإنسان من خلاله أخمص القدم.. ومن يتسبب في ذلك يستحق أشد الإجراءات صرامة، وهذا حق من حقوق المجتمع على أرباب المدارس الخاصة.

ومن هنا.. لا بد من تدخل وزارة التربية والمناطق التعليمية لوضع الشروط الجازمة والحازمة والحاسمة والصارمة عند ترخيص أي مدرسة لمنع مثل هذه التخرصات التي تسيء إلى الوطن وتكسر ظهر الأبناء الذين لا ذنب لهم في ذلك ولا علاقة لهم إنْ كان الآباء يفعلون ذلك إهمالاً أم عجزاً.. وإذا كانت المدرسة وهي صومعة العلم والفكر والوعي، تعجز من أن تتوصل إلى حل لمعضلات كهذه، فيا ترى أي دور تضطلع به المدرسة وأي مكانة يمكن أن تتبوأها في ظل النهضة العلمية والثقافية التي تشهدها البلاد تحت راية قيادة أولت الجهد الجهيد لأجل منارة علمية تسطع في سماء الإمارات، ولأجل حراك علمي وتربوي ثقافي جعل الإمارات تقف في مصاف الدول المتقدمة في مجال التعليم، والأخذ بأسباب أحدث التقنيات وأدوات العلم الحديث، ومن يتابع إنجازات الأبناء في مختلف المجالات العلمية يلمس نتائج ذلك العمل الدؤوب الذي رسخته القيادة الرشيدة.. واعتبرته من أولويات السياسة العامة للبلد.. نرجو أن يستوعب أصحاب بعض المدارس الخاصة دورهم وينضموا إلى ركب الأشجار المثمرة.

[email protected]

     
 

الرسوم المتأخرة

يا أستاذ علي أبو ريش، الأمر الواقع أسوأ مما تنظرون. أنا هندي أبو ثلاثة أولاد، كانت بنتي تتعلم من مدرسة خاصة في دبي منذ ثلاث سنوات، دفعت كافة رسومها (الرسوم الدراسية+رسوم الحافلة+كتب+الزي المدرسي) دفعة واحدة كما وعدنا الإدارة بعد خصم يسير وذلك مبلغ 10.500 درهم لكن في نهاية العام قالو أنا ملتزم بدفع 1500 درهم وذلك باقي رسوم كذا وكذا ومنعت لنا عرض نتيجة الإمتحانات في حفلة أولياء الأمور ووعدتُ له أنني سأدفع الباقي مع بداية السنة القادمة وأرسلتُ بنتي يوم بداية السنة الدراسي الجديد لكن الحافلة منعت أن أن تركب لأنني لم أسدد الفاتورة الباقي ورجعت بنتي باكية

محمد كوتي | 2014-04-21

حق مقابل..حق

كل التزام(أ) يقابله..التزام(ب)..متى توقف أو انقطع أحد الالتزامان/الالتزامين..يتوقف ويوقف الالتزام المقابل..تلقائيا ومنطقيا..,يعتبرسلوكا غيرحضاريا..

سالم البلوشي | 2014-04-21

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا