• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
الإنسان الجديد
2016-12-08
أبراج الإمارات السعيدة
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
مقالات أخرى للكاتب

أوروبا الجميلة صيفها ساخن

تاريخ النشر: الخميس 28 يوليو 2016

هكذا شاء الإرهاب أن يصبح الثلج ناراً، وأن يصير الجمال سعاراً، وأن تكون السحابات الممطرة غباراً، وأن يغشى أوروبا ختار وعيار مصاب بمرض الانتحار، هؤلاء المشردون، المهووسون، المحتقنون، الناقمون، الحاقدون، جاؤوا إلى بلاد الأخضر القشيب، مدججين بالكراهية مكتنزين، بلا شعور أسود فاحم، نكد متفاقم، مشحون بجينات الموت وهرمونات العدمية والعبثية، فأيا كانت المبررات والمسوغات، فلا حجة لمن يحتكم بالسلاح ضد الأبرياء والعفويين، ما ذنب الطفل الذي يذبح عنوة، ولم تزل لعبته بين يديه، لم يكتف بعد اللهو بها.. ما ذنب امرأة ذهبت لتشتري فستاناً لطفلتها الصغيرة، فتجد من يتربص بها ويرديها قتيلة؟ ما ذنب المتسوقين والسائحين والماشين في أرض الله، أن يباغتوا بطلقة تخفي آخر ابتسامة، وإشراقة صباح تجمدت على وجوههم، كما هي الدماء التي سالت فتخثرت.. وختمت علامة واضحة وصريحة لمدى ما هو الإرهاب، قميء ومقزز ومستفز، ومؤذٍ إلى درجة الهلاك.

ما يحدث الآن في ألمانيا وقبلها في فرنسا وبلجيكا يؤكد أن الإرهاب لا قلب له ولا وطن، ولا هوية غير الموت، والسؤال الآن، من يسعى إلى الموت كيف تتم مواجهته؟ الإجراءات المتبعة والفردية لم تجد نفعاً والإرهاب يتصاعد ويرعد ويزبد ولا يستند، الإرهاب مثل الخلية السرطانية، عندما تتم معالجته بالطرق البدائية، فإنه يُثار غباره وسعاره، فيُنشر في الجسد ويميت، الإرهاب كتلة جحيمية وبؤرة شيطانية، إن تتكاتف الجهود ويقتنع العالم أنه لا حل إلا اقتطاع الجذور، ولا وسيلة إلا الاعتراف بأن هناك ثقافة بدأت تفرض نفسها في غياب الثقافة المضادة.. لا نستطيع أن نتخلص من الإرهاب وهناك فوق وتحت وقوة وضعف، واعتناق الارتداد على الشر، كما تم في سابق العهد في الحروب الصليبية.. الجميع مطالب، الدول الكبيرة والصغيرة، الأبيض والأسود، الفاتح والرمادي، بأن يقفوا وقفة رجل واحد في مجابهة ثقافة الموت، فلا أحد معفي من دفع رسوم الشر، ولا أحد يستطيع أن «إذا سلمت أنا وناقتي ما عليّ من رفاقتي»، لأن النار إن شبت في بيت، فلا بد للجيران والخلان ومن هم في أبعد المحيطات والخلجان، بأن يهبوا لتفادي الخطر الداهم.

نقول إن الإرهاب ليس دافعاً طردياً أيما تم توصيفه، إنما هو ثقافة، تشربت حتى شبعت من الحقن الضلالية، وهناك من يقف وراء هذا الإرهاب ويدعمه، ويعززه ويدفعه لأن ينمو ويكبر، ونظرية هذا المدعم تقوم على تهشيم الأوطان وتحطيم الحضارات ونشر الرعب في الكون كله، لذلك فلا بد أن ينهض الفكر القويم والرأي المستقيم وبكل قوة وحزم والاعتراف بأن ما يضر ألمانيا أو فرنسا أو بلجيكا أو أي بقعة من العالم، فإنه عدوان على الجميع وكراهية ضد الجميع، فانهيار ألمانيا أكبر اقتصادات أوروبا وفرنسا الثالثة بعد بريطانيا، هو خلل في ميزان الحياة الإنسانية هو طغيان وبهتان، في حق البشرية، وعندما نتعاطف مع هذه الدول، فإننا ننحاز إلى أنفسنا لأننا جزء لا يتجزأ من هذا العالم الذي يشكل جسداً واحداً، وإذا اشتكى منه عضو يجب أن يتداعى له سائر الجسد، فالأنانية هي التي مهدت الطريق للإرهاب، واللامبالاة هي التي أشعلت حطب جهنم، وعدم الانحياز السلبي هو الذي شجع المغرضين والمتهافتين للموت بأن ينفذوا مشروعهم العدمي.. فالتحالف لصد العدوان حماية للجميع، والتكاتف عناية بالمنجز الحضاري الإنساني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا