• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
مقالات أخرى للكاتب

حرفة الإرهاب وحرقة الصيف

تاريخ النشر: الثلاثاء 26 يوليو 2016

عندما يقتل الإنسان نفسه بعد أن يقتل الآخرين، يجب أن نتوقف ونضع علامة استفهام بحجم الدماء الزكية التي سالت، وحجم الأرواح البريئة التي أزهقت.. فالقاتل في سن الثامنة عشرة من العمر، من أصل إيراني ويحمل الجنسية الألمانية، ومن فكيه العريضين وخديه الغليظين لا يظهر أنه كان يعاني جوعاً أو عطشاً، بل كان مترفاً، إذاً ما الذي دفعه لارتكاب مثل هذه الجريمة النكراء بوحشية، لا تمارسها الضواري.. أوروبا بلدان متفوقة في العلوم النفسية والاجتماعية، وفيها برز فرويد، وأدلر، ويونج عباقرة علم النفس، إذاً لابد وأن تطلق أوروبا بأكملها، حملة واسعة النطاق، لدراسة هذه الظاهرة العنيفة التي تعبر عن حقد وكراهية، ولكن لماذا؟ لا تدري، هذا ما ستكشفه الدراسة النفسية فيما لو تحمل بها.. ما خفف من قلقنا أن هذه المرة، لم ينعت المجرم بالعربي، بل هو إيراني، وهذا يجعلنا نصر أيضاً على أن الموقف الإرهابي أصبح ظاهرة واسعة الحدقة، مفتوحة الشهية، إلى أي شيء يؤدي إلى الموت، الموت فحسب.. وهناك سؤال يطرح نفسه حيال هذه النكبة العالمية، وهو أن القاتل لم يزل مراهقاً، صغير السن.. ونتحدث هنا عن السلاح، من أين جاء به وكيف احتفظ به، ومن رخصه له، وهل في ألمانيا السلاح متاح في كل مكان، بحيث لا مانع يمنع من اقتنائه؟. وإذا كان الأمر كذلك، فإن حشرة الإرهاب سوف تصل إلى حلقوم وبلعوم كل إنسان يسكن على الأرض، لأن المجانين كثر، وأن شماعة داعش أصبحت الوسيلة الناجعة لدى داعش نفسها، فكل جريمة تقع في العالم تتبناها داعش، وهذا طبيعي لأن داعش نشأت وترعرعت من أجل إرهاب العالم، ولا أعتقد أن القوة في داعش بحيث تسطو وتسيطر على بقاع واسعة من العالم، وإنما هو الضعف والوهن والهوان لدى الدول، التي ما عادت تفكر بعد كيف تواجه داعش، والمواجهة لا تبدأ من الضرب بالنار بعد أن يصبح الفأس في الرأس، المواجهة الحقيقية تبدأ بقطع دابر هذا المرض الخطير قبل أن يبدأ وينتشر، وضربه يبدأ بمعرفة الأسباب الأساسية التي أدت إلى مثل هذه الأدواء المرعبة، والتي أطاحت بمنجزات وخربت ثقافات، وأتت على الأخضر واليابس، فمن كان يتخيل أن يعيش الآلاف من أطفال العراق في خيام قماشية ممزقة، تحت سطوة الشمس والحرارة اللاهبة، يشكون من الجوع والعطش، هؤلاء الأطفال أجبرتهم داعش على النزوح من مواطنهم إلى أماكن أخرى آمنة، لكنها صحراء قاحلة، لا فيها غذاء ولا ماء. إحدى النازحات قالت ليس لدينا من طعام سوى الباذنجان والطماطم، نعجنه ونأكله نحن وأطفالنا.. هذا العراق الذي يسبح على أنهار من النفط، ويجاور أنهاراً من ماء.. لماذا لأن داعش لم تزل حية ولم يكسرها القصف والخسف والنزف.. ولماذا أيضاً لأن الحل ليس بالقصف وحده، ويجب أن ينتبه العالم، أننا أمام ظاهرة أفرادها يسعون إلى الموت، والعلاج يبدأ من تحرير الأجيال والمشاريع الداعشية من جرثومة العدمية.. تخليصهم من بذرة السرطان، قبل أن تنتشر وتتورم، وتصبح وبالاً عضالاً لا شفاء منه.. والعالم مطالب بالوحدة ضد «الأموات» العالم تقع عليه مسؤولية حماية الأجيال من الوقوع في هذا الحضيض والرضيض.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا