• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
2016-11-27
التعساء
مقالات أخرى للكاتب

قاصرات العريفي .. زوجات ناضجات

تاريخ النشر: الأحد 13 أبريل 2014

«الناس في حالة والعريفي في حالة»، ويبدو أن الداعية محمد العريفي قد انتهى كلياً من حل مشكلات العالم، ولم يبق لديه إلا مشكلة الشبق لدى بعض المهرولين باتجاه الجسد الغض، فهو الآن شاغل الدنيا، ومالك ألباب أمثاله في دعوته الجديدة، ومطالبه الملحة لتزويج القاصرات، أي من هن دون الرابعة عشرة.

والعريفي يبرر دعوته جاء بأمثلة من ثلاث ولايات أميركية تبيح القاصرات وهي «نيوهامشير ونيويورك ونورث كارولينا»، وكأن الرجل أراد أن يطبق الشرع استثناء هذه المرة من أميركا.. ومسكينة هذه «الأميركا»، فعندما نحقق ما يشتهون تكون هي المجتمع الملائكي، وعندما لا يكون الأمر كذلك فتصبح أميركا الشيطان الأكبر.. والناس احتاروا مع هؤلاء المتشدقين بالشهوات إلى حد الثمالة، المتشبثين بقشور الحياة إلى درجة الهذيان..

هؤلاء المرضى لا مشكلة لديهم، ولا هم، ولا قضية غير قضية الرغبات الحسية، وهؤلاء أنفسهم تجدهم يشتاطون حماقة وعصبية، لو قرأوا كتاباً يتطرق ولو من بعيد إلى مثل هذه الرغبات، فإنهم يقيمون الدنيا ويقيمون الحد عليه، وينعتونه بأفظع الأوصاف، أحياناً تصل إلى التكفير.

المشكلة لدى هؤلاء تقتصر فقط عند عقد الزواج فقط، ولا يهم من تكون الزوجة وما عمرها، لأنهم يضعون الحلال والحرام في ميزان ذلك العقد وما عدا ذلك، فإنه حلال زلال «بلال» لا غبار عليه،

لأن جسد المرأة مباح مستباح، طالما وقع عقد الزواج.

سلوك إنساني يثير الغثيان، ويبعث على التقزز، ويؤكد أن من بين هذه الأمة هناك ضوارٍ، ومصاصو دماء، وعشاق الجسد إلى درجة التملك، يغضون الطرف عن أي شيء في حال تعرض لمسألة الزواج من المرأة، لأنها الجزء المهم في هذا العالم الذي يشغلهم ويؤرق أحوالهم، ويثير حفيظتهم، ويشعل أعصابهم، ويدغدغ مشاعرهم، فمتى ما حضر المرأة، يتحول الداعية إلى مدعٍ، ويتحول شيخ الدين إلى ديّان يبحث عن ضحيته حتى ولو من تحت التراب، وبأي الأسباب، ويستطيع أن يستدعي جل إمكاناته الدعوية وتسخيرها لخدمة أغراضه الشخصية.. ويا سبحان الله، أين هؤلاء من الدين الحنيف.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا فض فوك

من وجهت نظري قد أصبت بالنسبة لي العريفي ليس سوى محتسب على الدعوة وهي براءة منه. كدعوته أبناء المسلمين للجهاد والذهاب هو وأبنائه للاصطياف بلندن. لن تذرف بما لا اعرف ولكن لدي الكثير من المبررات لعدم تقبل هذا الرجل شكرًا وَبَارِكْ الله فيك

سالم | 2014-04-13

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا