• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
مقالات أخرى للكاتب

وكأن أوكرانيا بدل سوريا

تاريخ النشر: الجمعة 11 أبريل 2014

بعد أن اشتعلت النيران والأحزان والأشجان في أوكرانيا، خمدت الجبهة السورية وصارت تأتي في الأخبار على هامش الأحداث الدولية وكأن ما يحصل هو باتفاق سري تقوده دول ذات مصلحة، ولم يبق في الساحة سوى أردوغان الذي صار يغرد منفرداً، وذلك لغاية في نفس هذا المدعي، ولأجل كسر حاجز الصوت المتعالي اليوم في تركيا واتهام حزب أردوغان بالضلوع في فساد مدو.

أعتقد أن سوريا سوف تأخذ الدور وتتسلم

الراية من الصومال لتغط في سبات الضياع والتشرذم، وتيه السيادة، ليصبح الشعب السوري، كما هو الصومالي، يغامر عبر البحار من أجل رغيف الخبز، أما الحرية التي كان يحلم بها فقد ذابت كفص الملح، في جرادل المتفقين على ألا يختلفوا لا من أجل سوريا ولا أي بلد عربي وعلى الراغبين في تصديق الكذبة الكبرى، أن يتحملوا أوزار ما قد يلي من فواجع تهز المضاجع.

لا أشك أبداً في أن سوريا ستصبح كحال الصومال وليبيا لأن البوصلة السياسية ضاعت في خضم الفوضى والمصالح الدولية، ولأن الحرية كانت مجرد فقاعة والديمقراطية لم تزل تهش عصاها في غابة الافتراء الدولي، الذي لن ولم يفكر في يوم إلا في مصالحه وهذا حقه الشرعي، بشرط ألا يكون على حساب الأرواح التي تزهق والأوطان التي أصبحت طرائق قدداً.

ما يجري في سوريا اليوم شيء من التعتيم على الحقيقة، صحيح أننا نسمع تصريحات من هنا وأخرى لا تقرأ وثالثة تقرأ ما بين السطور، والوضع في سوريا ربما يكون في الثانية لأنها الأنسب لشعوبنا التي سرعان ما تكذب وتكذب وتكذب وتصدق الكذبة.

نقول وبكل حزن وأسى، ولا نملك غير ذلك، الله يكون في عون الشعب السوري الواقع بين فكي كماشة لا ترحم ولا تحترم مواثيق ولا أعرافاً ولا قيماً.

الله يكون في عون هذا الشعب لأنه فكر في الحرية في الوقت غير المناسب، وفي الوقت الذي فيه الكبار مازالوا يرددون أشعار أمرئ القيس الغزلية.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا