• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
مقالات أخرى للكاتب

خربشة الصغار مزعجة

تاريخ النشر: الثلاثاء 08 أبريل 2014

خربشة الصغار مزعجة، لكنها لن تغير من الواقع شيئاً، طالما مشى الكبار بأناة وتؤدة، دون التعثر بالأحجار التي يلقيها أولئك الصغار.. قطر ماضية في الخربشة، مستمرة في الوشوشة، مؤمنة بالخدعة البصرية التي تقول إن الصغير يكبر عندما يناوش الكبار حتى ولو بقطعة حجر صغيرة، ولكن هذه الخدعة لن تكون أكبر من فقاعة في قعر فنجان، هذه الخدعة لن تكون أكثر من زوبعة في طاسة لبن. قطر الآن اختارت الطريق المستحيل، وتحاول دوماً تغذية النيران بأفواه دعاة مدعين، لتقلق الواقع السعودي، وتثير الصداع، قطر تفكر أن تستجدي تاريخاً قديماً، نابشة قبور الميتين، لتعكر صفو المياه في المملكة العربية السعودية، وبصوتها الناخر «الجزيرة» تقاتل من أجل أن تفعل شيئاً يضيف إلى رصيدها التخريبي في المنطقة، فدولة جمعت كل المتناقضات في سبيل إظهار الوجه الحسن ومن دون جدوى لا تغض الطرف عن أي فعل ترتكبه لأجل أن تكون جماهيرية عظمى في المنطقة، ولكن كيف؟ أليس هذا جنون عباس بن فرسان نفسه الذي حطَّم جسده لمجرد أنه فكَّر أن يطير بريش مصطنع؟.. قطر لا تفكر في العواقب أبداً، فعندما وقعت اتفاقيتين مع الكيان الصهيوني، اتفاقيتا الغاز والتعليم، لم تنظر إلى المستقبل، ولم تدر أنها تقوم بدور الوكيل لإسرائيل في المنطقة بعد أن عجزت إسرائيل نفسها عن القيام بهذا الدور لأسباب تاريخية وثقافية مختزنة بوجدان أهل المنطقة.. قطر لم تتورَّع أبداً عن احتضان فلول الإخوان، رغم أن تاريخ هؤلاء مليء بالخيانات وضرب الأيدي التي تمتد إليهم.

قطر تفعل ذلك، فقط بهدف الخوض في المياه الساكنة لكي يسمع صوتها، وبالفعل حققت جزءاً يسيراً من هذا وسمع صوتها، ولكن الصوت وحده لا يدل أبداً على القيمة، والقوَّة، فحتى السافرات يصرخن بصوت عال عندما يشتد وطيسهن، ولكن بعد إخماد الصوت تبقى السافرة سافرة.. قطر تفعل كل ذلك، لأنها تريد أن تكون فاعلة، ولكن في الجملة الفعلية هي ليست إلا ضمير مستتر لفاعل آخر يدفع بالتي هي أسوأ لأجل تحقيق مآرب شيطانية بغيضة، ولن تكون قطر بعد زمن وجيز سوى عقب سيجارة يدخن بها وبعد، قفاز التبغ يلقى بها في سلة المهملات.

قطر تفعل ذلك، وكل ذلك على حساب الشعب القطري العزيز على نفوسنا، لأنه منّا ومن ترائب خليجينا العربي.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا