• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
مقالات أخرى للكاتب

لماذا يشقون الصف؟

تاريخ النشر: الإثنين 31 مارس 2014

يقول الفيلسوف الألماني المعاصر إيكارت تول، لدى الإنسان رغبة جامحة للتميز والتفرد، ولأن بعض الأشخاص تنقصهم الإمكانيات العقلية في تحقيق ذلك، فإن طغيان الأنا اللاواعية يقود هؤلاء كالقطيع إلى اجتثاث عشب الحياة بلا هوادة حتى تصفر الأرض وتتصحر التربة الإنسانية، وكلما زاد هؤلاء المرضى في العبث والعدمية كلما سال لعابهم وشعروا برغبة أكثر جموحاً في تدمير كل ما هو جميل وناصع. إذاً فلا نستغرب أبداً عندما نرى الملثمين والسوداويين والمحتقنين وهم يرمون بجثث الأبرياء كما تفعل الوحوش الضارية، لأن هؤلاء فَقَدوا المعنى في الحياة، هؤلاء تطوقوا بحيل دفاعية لتبرير أفعالهم، فتارة بدواعي الدين أو العرق أو اللون، والأمر سيان لأن هؤلاء خرجوا من الوعي إلى خندق اللاوعي، وبالتالي أصبحوا فقط مخالب وأنياباً تغرس حقدها في جسد المجتمعات بلا رحمة. والأمر لا يختلف هنا بين عالم أو مفكر أو داعية أو حتى جامع قمامة، لأن الثقافة أو المستوى العلمي لا يمسحان ذنوب اللاوعي ولا يقصان مخالبه بل على العكس من ذلك، فإن المثقف أو المفكر اللذين ينبطحان تحت سطوة العقل اللاواعي، يستخدمان مصطلحاتهما العلمية والدينية لمزيد من التبرير ولمزيد من الجرائم بحق الإنسانية. الأشخاص الواقعون تحت هذه الوطأة الجهنمية، إنما هم شياطين تجوب في ديار الناس وتعيث فساداً وشراً، وكلما أحرزت جريمة اشتاقت إلى جريمة أكبر وهكذا، فإننا نرى أن المحسوبين على الدين، والدين منهم براء، يضعون البشرية ما بين الجنة والنار، ما بين سوطهم والصراط المستقيم، فمن لا يتبع فهو كافر، فاجر، مهاجر إلى الجحيم.. لذا فلا أعتقد أن حواراً أو نقاشاً يشفع أو ينفع أو يدفع عن الأمة شر هذه البلية، لا أعتقد أن هذه الفئة تستفيد من الحوار إلا لغرض تمرير أجندة شيطانية مبعثها اللاوعي المدمر، لا أعتقد أن من سقط في وحل العدوانية يستطيع أن يتنفس هواء نقياً، ومهما ادعى فإنه يزداد غوصاً في شكلانيته التي هي من بئر اللاوعي واللاعقل واللامنطق واللاحكمة، واقعنا العربي والأكثر انتحاراً واندحاراً، مثال ساطع لهذه الأنا اللاواعية التي أصبحت اليوم سمة من سمات العصر العربي، وما بدر منه من تنظيمات اختطفت الدين وذهبت به إلى غابات التوحش والموت المجاني وتخريب المنجزات الحضارية، والعودة بالعالم إلى ما قبل التنوير.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا