• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
مقالات أخرى للكاتب

الإمارات حضن السلام وحكمة المسلمين

تاريخ النشر: الأحد 16 مارس 2014

منتدى تعزيز السلم والإسلام، يحضر في الإمارات بقوّة إيمان أهل المحبة والوئام، وقادة الفكر النير، درءاً لأخطار الذين شوهوا، وسوفوا، وخسفوا وباعوا الضمير في سبيل حفنة من شعارات يرفضها الزمن ويمقتها الدين الإسلامي الحنيف.

وكم هو مخز مبخس في حق دين رفع الإسلام وشيد بنيان الفكر على أسس إنسانية في غاية الشفافية والرفعة كم هو مؤسف أن يخرج من بين ظهرانينا من يدعي الدين فيمارس شريعة الغاب، منتهكاً الشرائع السماوية الثلاث ساخطاً دم الحقيقة بأنصال الافتراء والهراء، والإغواء وحكايات ليلى والذئب.. الإمارات، إذ تجمع لفيف النخب والحكماء إنما تقوم بدور ريادي في خدمة الإسلام وذلك بهدف شرح وتوضيح والإفصاح عن حقيقة الدين وكشف الذرائع والحجج الواهية التي يمتطي صهوتها رموز الفتنة والغواية والوشاية، هؤلاء الذين قدموا الوطن الإسلامي، لقمة سائغة لكل الأطماع ولكل من في نفسه غرض ومرض، وكل من يخفي أجنداته الخاصة، وأهواءه.. الإمارات، تقف اليوم سداً منيعاً ضد هذه التشققات العقائدية وضد هذه الشروخ التي أصابت الإسلام والمسلمين بمقتل عندما توسعت آلامها وأصبحت دمامل تؤرق الإنسانية وتسرق من عيونها لذّة التمتع بجمال الحياة .. الإمارات تفعل كل ذلك، لأن اللغط زاد والشطط استفحل، والغلط فاق حدود التصور فلابد من قوّة مخلصة تقاوم هذا الغث، وتضرب الغث أينما سار وحل وتفتح آفاق الحوار البناء بين علماء المسلمين الأفاضل الذين أخذوا على عاتقهم مسؤولية كبح جماح من أوغلوا في جريمة التحريف والتزييف والتجريف والتجديف، وجعل الصورة الإسلامية، في أسوأ حالاتها .. الإمارات، تعمل بجد وإخلاص في مضمار مكافحة الإرهاب، وأهم وسائلها المفكرون، الذين جعلوا من الفكر الإسلامي الصحيح وسيلة للدفاع عن الدين وقوّة فاعلة لدحض كل الدعاوى وترهات الدخلاء، والمدعين، الإمارات تقوم بهذا الدور إيماناً من قيادتنا، أنه برغم كل هذا التخريب والتسريب والتهريب لتعاليم الدين، إلا أن الوطن الإسلامي يحظى بالثقة، والقدرة على التصدي ومجابهة الأخطار، هذا برغم كل ما ألم به من مصائب وخرائب وعجائب وغرائب فهو قادر على النهوض، والعودة بقوّة ليكون رائدا في التصالح مع النفس وبناء جسور الثقة مع الآخر، كند للبناء وخدمة البشرية.

Uae88999@gmail.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا