• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م
2017-10-19
العقل عندما يخادع
2017-10-18
عندما تكون الأفكار مثل...!!
2017-10-17
الإنسان الجديد
2017-10-16
ثلاثة معلمين في الحياة
2017-10-15
خيانة الماضي
2017-10-14
الغرق في التفاصيل
2017-10-13
سوء استعمال الحرية
مقالات أخرى للكاتب

نجاح القائد لا يتحقق من وراء الجدران

تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

جملة متدفقة من فضاء الوعي، مورقة بخضرة المشاعر، متألقة بأحلام قائد يعي دوره، ويعرف مسؤوليته، ويفكر بما يفكر فيه كل إنسان يعيش على هذه الأرض.. نجاح القائد لا يتحقق من وراء الجدران عبارة جامعة مانعة، يافعة بيفوع من يشكل المشهد الحضاري في الإمارات ويصيغ فصوله وأصوله وحقوله، عبارة مقبلة من عميق الوجدان، ذاهبة إلى أقاصي الطموح مفعمة بشحنات وسكنات ونبضات من أحبوا هذا الوطن بنبل الأوفياء وشهامة النجباء، فتواصلوا مع الحقيقة ونسجوا من خيوط الوعي حريراً يثري قلوب العشاق بالأشواق..
عبارة يؤكد بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الإمارات ثابتة في المبادئ موثقة القيم، وما العلاقة بين القائد والشعب، إلا تأصيل لهذه السجايا، وتفصيل جميل لنخوة الطوايا، عبارة تحمل الفكرة إلى حيث الرؤية والرأي والرؤى، وقوة الإرادة وصلابة العزيمة التي أقلعت بالمشاعر إلى حيث يهفو الوطن وتهفهف أغصان الوجد البشري لغايات ورايات ومجد وسعد ووعد وعهد وسد وود، وأحلام الإنسان، لأيام بلا أحزان.. عبارة ترجح دائماً أن قيادتنا ماضية نحو المستقبل، متوازية الأمل، متحدية بنجابة الصعاب، وما يعثر المسير في طرق المثابرة، عبارة تأخذنا إلى حيث تستقر الأشجان ويبني الطير عشه على قمم الأغصان، وإلى ألوان من الأزهار والتطور، وأحلام أزهى من براءة الطفولة، وأنقى من العفوية.
عبارة أجمل ما فيها أن قولاً بعد فعل، وفعلاً من قبل قول، وهو البوح المؤزر بالطاقة الهائلة والقدرات المذهلة لأجل اقتحام المرحلة بلا عقبات أو معضلة، عبارة مضمخة بعبير وتعبير وما يمليه الضمير لأجل لقاءات أشف من شفافية الماء العذب وألطف من طيف الأحلام الوردية، وأعمق من أشواق الذين يتعلقون بأذيال الديمقراطية ويتلونون بشيء من أطياف الحرية.
عبارة، تجب كل ما يخب أو يثب هُنا أو هُناك من مناطق، لتؤكد أن للإمارات تاريخاً من تراث حضاري ولغة تواصلية، وعلاقة تكاملية ما بين القيادة والشعب، ما يجعلها تتقدم على الآخرين بفرادة وريادة، وسيادة وإجادة، لا تتحقق في منطقة من مناطق العالم إلا بوعي من قيادة آمنت بأن الحب هو حبل المشيمة الذي يصل أبناء آدم، ويوصلهم إلى قربى المستقبل المضيء بنجوم النجاحات والانتصار على الفاقة والعجز والنكوص.. عبارة تجذر الهوى والأشواق، وترفع الأعناق، بجدارة من قالها، ومن يؤسس اليوم المعنى والمغزى لأحلام تورق في القلوب، وتزهر في الدروب وتجعل من الوطن راية عند هامات السحب، وغاية في النفس راسخة شامخة لا تنسحب.. عبارة تستولي على الأفئدة بما تحمله من معان تؤكد الأماني وتذهب بالآمال بعيداً حيث النجوم، وحيث الكلام المبجل عند نور السماوات.


[email protected]

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا