• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
الإنسان الجديد
2016-12-08
أبراج الإمارات السعيدة
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
مقالات أخرى للكاتب

ثلاثون توجهاً معرفياً

تاريخ النشر: الجمعة 06 مايو 2016

تكاتف، وتكاثف، وتآلف، وتحالف مؤسسات الدولة، من أجل قراءة معمقة تعنى بالسطور، وتضيء الكلمة ليصير الكتاب قنديلاً شمعاته أرواح العاشقين، ولسان حاله ينطق بهوى المحبين الذين وضعوا الكتاب موضع العين من الحاجبين.

قيادات شابة تتقد معرفة وحكمة وتشتعل إرادة وقيمة، هذه القيادة في الصحة، والتعليم، والثقافة، وتنمية المجتمع والإعلام والمحتوى وضعت على عاتقها مسؤولية النهوض بالوضع، ووضع العيون ما بين دفتي كتاب المعرفة من أجل قراءة تقود المرحلة باتجاه تنوير حقيقي، ونحو نهضة ثقافية تحقق رؤية القيادة الرشيدة، وتضع إنسان الإمارات في مركز الدائرة الإنسانية.

التوجه المعرفي، هو الغاية والهدف، وهو المسعى والمرمى، وهو النتيجة المطلوبة من كل جهود الحكومة في تكثيف القراءة واعتبارها المنوال والموال، وما من شك أن المؤتمر الذي عقد في إحدى قاعات معرض الكتاب، والذي ضم وزراء الصحة، والتعليم، والثقافة وتنمية المجتمع والمحتوى كان المصباح المنير، الذي وضع للغة الخطاب المعرفي مساراً ومداراً ونهاراً أشعت فيه الشمس، وأرسلت خيوطها الذهبية للذين يريدون أن يستوعبوا إلى أي منطقة من مناطق الحلم ذاهبة بلادنا.

في هذا المؤتمر اجتمع أضلاع المعرفة في بلادنا وبينوا بالبنان والبيان كيف يمكن جعل الإمارات قارئة، وكيف يمكن جعل الكتاب كالماء والهواء، وكيف يمكن تكريس القراءة كحاجة وجود وحياة وليست ترفاً معرفياً.

الحقيقة من استمع إلى الأطروحات، ومن تابع بقلبه لا بعينه شعر بالفعل أننا أمام الحدث التاريخي الأهم، وأمام بعث روحي سوف يجعل من الكلمة شجرة عملاقة أجنحة طيورها صفحات ترفرف وتهفهف. لمن يريد أن يغرف من معين الفكر، ومن يريد أن يعزف لحن الخلود ويغني من أجل الحياة، ويرفع نشيد الفرح عالياً، عند شامخات البوح، والحلم النبيل.

من استمع جيداً إلى كلمات فرسان العطاء الجميل، يوقن جيداً أن الإمارات هي الأجمل، وهي الأكمل، وهي الأنبل في عطائها وسخائها، فعندما يكرَّم الكتاب، تصير الحياة حقلاً معشوشباً ونهراً منسكباً وماء سلسبيلاً عذباً ولحناً جزيلاً ينساب في الروح بجزالة وأصالة.

من حضر ذلك اللقاء الحميمي الموشوم بالود، الموسوم بالسدّ، المختوم بمهر الناس الأصلاء الذين يغزلون حرير الوطن، قماشة منقوشة بخضرة اللوز وبياض الموجة، وزرقة البحر، وصفاء السماء العالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا