• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
الإنسان الجديد
2016-12-08
أبراج الإمارات السعيدة
2016-12-07
في يوم العيد
2016-12-06
يوم الإعلام
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
مقالات أخرى للكاتب

حتى في الموت لا يتورعون عن الشماتة؟!

تاريخ النشر: الإثنين 02 فبراير 2015

حتى في الموت لا يتورعون عن الشماتة؟

الموت حق، ولكل أجل كتاب، ولا لمخلوق يد فيه، ولكن البعض من المغفلين والجاهلين، والمغرضين، والمحتقنين، لا يتورع أبداً من أن يقف شامتاً ساخراً من الموت، عندما يمس شخصاً، يرون فيه عدواً لتوجهاتهم العدائية وطرائقهم الطائفية.

في رحيل الملك عبدالله، اشتد سعار التغريدات السوداوية، وكثر رغاء وثغاء الكارهين، بل وامتدت ألسنتهم الرثة إلى السباب والشتائم، ونسوا حديث الرسول الكريم، في ذكر محاسن الموتى.. هؤلاء المغردون، هؤلاء المهاترون، هؤلاء المهلوسون، هؤلاء المهووسون، هؤلاء الثملون بطائُية قصية قميئة، ينتهزون الفرص، والأحداث الجسام، ليلغوا في الأوحال ويخوضوا في المستنقعات ويملأوا الفضاء زبداً ورعداً، ظانين أن الشعوب لا تقرأ ولا تقترئ ما بين السطور.. ضامنين أن هذه الأساليب الشوفينية يمكن أن تنطلي على الناس، فيصدقون ما تذروه رياحهم من غبار وبقايا فضلات تاريخية نسيها الزمن وتجاوزها، وأصبحت الحقيقة واضحة وضوح الشمس، ولا جدوى من كل هذا الهراء.

فما جاشت به خواطر هؤلاء المسمومة، والمسقومة أصبح واضحاً لدى الناس، بل ملَّ الناس من هذا الغثاء، وأصبحت الضمائر سداً منيعاً ضد هذه السيول الملوثة، بقمامة أفكار بالية وسمجة.. التغريدات عبرت بوضوح عن حقد أعمى، على رجل كرَّس حياته ضد الحقد، وضد التفرقة، وضد التمييز، وضد كل ما يغرق ويمزق، ولكن هؤلاء الذين أعطوا ولاءهم للشعارات البراقة، وقدموا صكاً لأجل البروز والظهور، وتأكيد الذات، ولكن كيف، فالخواء الذي يعانونه يؤكد أن فاقد الشيء لا يعطيه، وهؤلاء ليس لديهم ما يعطونه للإنسانية، غير الخوار، هؤلاء ليس لديهم ما يقدمونه غير الانتحار.. إذاً ماذا يمكن أن يفعلوه، غير الشماتة بالموتى، وكيل السباب ضد كل إنسان لا يلقى هوىً في أنفسهم.. هؤلاء مندحرون، مهزومون، قابعون في جحورهم، ويبعثون برسائل آخر الأنفاس، لأنهم لا يملكون غير الحشرجة، لا يملكون غير النفخ في كير المواقد المتقدة، ناراً وسعاراً.. والله المستعان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا