• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
شكراً.. شكراً عيال سلمان
2016-12-04
دقيقة صمت
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
مقالات أخرى للكاتب

انتحار العقل

تاريخ النشر: الجمعة 20 نوفمبر 2015

العقل عندما يغرق في وحل الأفكار المسبقة، فإنه ينتحر، فكما أكد صاحب العقد الاجتماعي، جان جاك روسو «الأفكار المسبقة مفسدة للعقل»، الآن وفي ظل الهياج العقائدي الأسود، فإن العقل، فَقَدَ قدرته على الإمساك بزمام الأمور وبات يطوح مجاديفه وسط أمواج هائجة، تدفعه دفعاً نحو سواحل صخرية حادة حتى بات مركبه يتكسر ويتحول إلى أشلاء.. وكما أكد أحد الحكماء «أنه إذا كان العقل مستبداً فإن الصحوة مستحيلة»، وهذا ما يحصل للجماعات المتطرفة التي اعتبرت نفسها أنها تملك صكوك الغفران وأن الطريق إلى الجنة يبدأ بطاعة زعيم الجماعة حتى ولو كان ذلك ضد قوانين السماء والطبيعة، حتى ولو كان ذلك ضد سيادة الوطن، حتى ولو كان ذلك يدمر ولا يعمر ويسفك دماء بريئة من غير ذنب.

العقل عندما يتورم ويتضخم فإنه يتأزم ولا يرى صاحبه سوى نفسه، وبالتالي فإنه يقوم على ارتكاب الجرائم بدم بارد ونفس راضية، ومن دون تأنيب ضمير.. هذه ثقافة سبح في محيطها الرث أصحاب العقول السوداوية، وباتوا نشازاً في المجتمعات يؤرقون ويقلقون وتدفع الأوطان بسببهم أثماناً باهظة لأنهم يفعلون ما يفعل الشيطان حين يريد أن يخرج العباد من جنة الاستقرار والطمأنينة.. فمنذ أن نشأت الأنا عند بعض الأشخاص أصبحت الفجوة واسعة، بينهم والآخر، ثم تطورت هذه الأنا لتصبح طائفة أو عرقا أو لونا فصارت هذه الشرائح ضد الوطن، ضد أمنه ونموه، وتطوره.

إذاً نحن بحاجة إلى تفكيك هذه الشبكة العنكبوتية المسماة «أنا» لتصبح جزءاً مكملاً للواقع لا ضده.. نحن بحاجة إلى ثقافة مثل الشجرة، أغصانها تتشابك لتؤتي أثماراً يانعة.. نحن بحاجة إلى عقل يفتخر بالوطن لا ينتحر ضده.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا