• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
شهداء وشهود وشواهد
2016-12-02
كيف يفهمك المتطرف؟
2016-12-01
يوم الشهيد
2016-11-30
الشباب لبوا النداء
2016-11-29
قطاع الطرق
2016-11-28
العقل كائن متهور
2016-11-27
التعساء
مقالات أخرى للكاتب

سناب شات - منذر

تاريخ النشر: الأحد 01 نوفمبر 2015

وسائل التواصل الاجتماعي سلاح ذو حدين، فإما خراب ويباب وعذاب، وإما سلسبيل مستطاب، فكم من المواقع التي خربت بيوتاً، وعذبت نفوساً، وزلزلت وخلخلت وجلجلت، وجعلت من أصحابها وحوشاً ضارية تفتك وتهتك، وتغرق وتسرق وتفرق وتمزق النسيج الاجتماعي إلى درجة التلاشي، ولكن هناك من اتخذ موقفاً مغايراً واعياً إزاء هذه المواقع، فاستغل قوتها وتأثيرها الفاتن ليجعلها مواطن حب وبناء، وهكذا فعل الزميل الإعلامي اللامع منذر لمزكي، حيث هيأ نفسه وجند قدراته وإمكانياته وموهبته الفذة، لخدمة الناس، ومناقشة المواضيع التي تصب في بناء الشخصية الاجتماعية والقضايا ذات الشأن الاجتماعي التي كثيراً ما نحتاج إلى تناولها بعقل واعٍ وضمير حي وقلب محب لهذا الوطن وأهله.

منذر لمزكي بذكائه الإعلامي وحسه الوطني دخل هذه المواقع من نافذة واسعة ليطل على هموم أهله وهواجسهم وطموحاتهم وآمالهم وأمنياتهم، فيناقش الصحفي الشاب مفاصل الهم الإنساني برشاقة وأناقة ولباقة وحصافة وفصاحة ورقة ودقة، لأنه أمسك بزمام المسؤولية الإعلامية، وفهم أن الإعلام هو صوت الناس وصيت قضاياهم، يناقش منذر هذه القضايا بشفافية ابن الإمارات الذي علمته الصحراء كيف يكون للأفق اتساع عندما يحتوي أنفاس قاطنيه والمتطلعين إلى غد مشرق، وحياة هانئة، ومرحلة تتجاوز الانغلاق إلى مناطق رحبة معشوشبة بأشجار الألفة والطمأنينة والأمن والاستقرار النفسي.

منذر لمزكي بهذه الخطوة الجريئة والواعية يعطي درساً وافياً للآخرين، ويقول لهم بصريح العبارة ووضوح الرؤية، إن وسائل التواصل الاجتماعي جُعلت لهذا الغرض وليس لغيره، وأنها، إن لم تكن شراعاً للعبور من الجهل إلى الوعي، فهي معاول هدم ودمار. منذ لمزكي اقتحم هذا المضمار الواسع، ليؤكد أن الإعلام وردة إن أسقيتها بالالتزام الأخلاقي أزهرت وترعرعت، وإن سممتها بالنوازع الشريرة ذبلت وتلاشت. منذر لمزكي بهذه الموهبة استطاع أن يثبت للآخرين أن لوسائل التواصل الاجتماعي دوراً ريادياً في خدمة المجتمع والنهوض به، والحفاظ على منجزاته الحضارية بكل حضارية ورقي.. شكراً لك منذر، وأتمنى من الآخرين أن يتخلوا عن سيئات الاستخدام، ويستفيدوا من مواهب هذه الوسائل لخدمة الوطن الذي يستحق منا الصدق والإخلاص.

     
 

سناب المواطنة الإيجابية

نعم هنا نقول ان التميز في المواطنة الإيجابية عنوان رئيسي بشخصية الزميل الأخ منذر المزكي، حيث يبدأ يومه بالأذكار ويوصل رسالة سامية يوما بعد يوم ليكشف معدن المواطن الأصيل الذي ترعرع على هذه الدولة التي لا ترضى الا بالتميز والرقي ومساعدة الجميع بدون استثناء. مثال رائع واستثنائي للإعلامي الإماراتي الذي يتميز بالطاقة الإيجابية وإرسال رسائل إيجابية لكل مختلف الأعمار من محبيه ومتابعيه الكرام. وفي النهاية، أسأل الله العلي القدير ان يحفظه من الحسد وأن يكمل مسيرته الإعلامية ومسيرة التواصل الاجتماعي ذات الطابع الإنساني والعفوي الذي يدخل قلب الصغير قبل الكبير ويرسم لوحة تجسدها روح محبة وطننا الغالي.

مصعب محمد الطنيجي | 2015-11-01

نعم منذر يستحق

منذر رجل سخر وقته وماله وعلاقاته في خدمة الوطن والمواطن وخاصة المحتاجين في شتى المجالات. وفقك الله يا منذر والله يحفظك ويعلو شأنك في الدنيا والآخرة.

محمد علي راشد | 2015-11-01

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا