• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م
2017-12-15
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
2017-12-14
خميسيات
2017-12-13
خذوا الحكمة من الصين
2017-12-12
المصداقية أم الشفافية
2017-12-11
«مندوس الصَرّتي»
2017-12-10
رأيت رجلاً سعيداً..
2017-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
مقالات أخرى للكاتب

من قلة النوم··

تاريخ النشر: الثلاثاء 13 فبراير 2007

الشعب الفرنسي لا ينام ويعاني من اضطرابات في النوم، لذا اعتبرتها فرنسا أنها مشكلة قومية، فخصصت لها 35 مليون درهم لدراسة هذه الحالة، وإيجاد الحلول لها، وتحسين ثقافة النوم عند المواطنين، والتدريب عليه منعاً لأرق الشعب الفرنسي الأبي، لذا أطلق وزير الصحة ''جزافييه برتران'' دعوة للموظفين العموميين والخصوصيين بأن يأخذوا 15 دقيقة، كغفوة سريعة، تعتبر بمثابة قيلولة خلال أوقات العمل الرسمي، ولن يلام أحد على ذلك، لأنها مفيدة للصحة العامة، وتجدد النشاط، وتزيد من ساعات الإنتاج ''الكيفي'' بعد أن يكون المواطن الفرنسي كيّف وتكيّف من تلك الإغماضة الجميلة والتي تأتي دون استئذان، خاصة بعد وجبة الظهر، وفي طقس نهار حار، مثل هذا القول كان ينادي به آخر الرؤساء التاريخيين ميتران، أنه لا بد من عشر دقائق ساعة الظهر، ولو اضطررت لها أيها الإنسان واقفاً، كما تنام الخيل أو الصافنات الجياد.

لاحظوا كيف تهتم الأمم بإنسانها، وكيف تقلق من أرقه، ولأنها تريد لحضارتها الإنتاج والرقي، تظل تفكر في نومه، في حين نحن العرب، إن شاء الله ما نام المواطن الغلبان، أقول لكم أحياناً إن رأت بعض الحكومات مواطنها فرحان أغضبته، وإن رأت مواطنيها نياما أيقظتهم بفزع أو على خبر لا يسر بل يضر، وبعض الحكومات إن رأت الشعب كالبهائم نائم، فرحت وسعدت وقالت إن الأمن مستتب، وبالمقابل الإنسان العربي نفسه ما يقصر، تجد الواحد منهم، نائم نومة أهل الكهف، ولو سحب الواحد منهم بسلاسل لينهض من رقدته، فلن ينهض، وكأنها رقدته الأخيرة.

مشكلة النوم عند الشعوب مشكلة مقدسة، وبعضهم اخترع لها الأمثال، مثل النوم سلطان، وبعد الفول خمول، ومن هؤلاء الشعوب المنعوتين بحب النوم خاصة في الظهر العرب والأفارقة والصينيين والهنود والمكسيكيين والإسبان الذين يعشقون القيلولة أو ''سيستا'' بالإسبانية، والتي كانت من أهم المشكلات التي عرقلت دخول إسبانيا إلى الاتحاد الأوروبي، لأن الإسبان ورثوا نومة القيلولة عن العرب، وصدروها لأميركا اللاتينية، وما زالوا متمسكين بها، والألمان لا يعجبهم مثل هذا الأمر، فالواحد منذ نهضة الصباح الباكر وحتى موعد شرابهم من جعة الشعير مساء في كأساتهم التي تشبه براميل المونة، لا يغمض للواحد منهم جفن أو يتثاءب على الإطلاق، فكل الساعات للعمل، وللنوم موعد محدد، الأسبان المتحمسون لدخول السوق الأوروبية، عاندوا في البداية وركبوا رؤوسهم، وقالوا وداعاً لفوالة الضحى وثرثرتها، ووداعاً لنومة القائلة، لكنهم ما لبثوا أن تركوا السوق الأوروبية مفتوحة، وعادوا لقيلولتهم.

الصينيون بعدما يأكلون مما كتبه الله لهم من دواب الأرض وخشفها، يربط كل واحد منهم منامته على جذع شجرة أو تحت حديد الجسور، وينام معلقاً في الهواء، في حين بعض الشعوب المنتجة لا الخاملة الهاملة، لا تعرف معنى لكلمة تصبح على خير..

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال