• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
2016-11-28
متفرقات
2016-11-27
دعوة للتأمل والشكر
مقالات أخرى للكاتب

ذاكرة.. مسافرة -2-

تاريخ النشر: السبت 01 فبراير 2014

ولو قيل لك ما هي أغلى مقتنياتك؟ هل تكون الصداقة في الصدارة إن كانت تنتقى وتقتنى، وربما ستحتار بالتأكيد بين لوحات فنية وتماثيل وسجاد وسبح وكتب قديمة، وعلاقات جميلة مع أمكنة وزوايا وناس في المدن الكثيرة، ومنزل عائلي في العين كبر بنا ومعنا.. وما زال يتسع لنا.

ولو قيل لك عن الإنجاز الذي تعده الأفضل في حياتك؟ ربما ستصمت قليلاً، ودون تبرير الفشل والزهو بالنجاح ستقول: أسمك وكتبك وأسفارك، وأنك ما اغضبت أمك يوماً..

وبنتك المنذورة للوطن.

وأكثر شيء تمقته نفسك، ستجزم أنه الكذب والظلم واستغلال حاجة الآخر، وأن يعيش الإنسان متسخاً من الداخل، ولا يبالي برائحة الفشل والحقد، مُرّ الفم لا يستسيغ طعم نجاح الآخرين.

وهل من مهنة كانت تحلم بها طفولتك، وغدرت الحياة بها؟ كعادتك دائماً ما تردد: يتوقف نبض قلب الإنسان حينما يتوقف عن الحلم، وأنك منذ طفولتك وأنت تحلم - وما زلت- أن تكون مدرساً للتاريخ، ثم مخرجاً سينمائياً، ثم أصبحت كاتباً فقبضت من كل منهما جانباً.

وعن طقس الإبداع والإطار المكاني الذي تستطيع فيه القبض على الكتابة، يفرحك الليل الصديق..

الليل الجميل أو صباح كسول أو حين تكون درويشاً متدثراً بحروف المعرفة هائماً في مدن بعيدة أو أن تضبط متلبساً بالحب والمطر وتفاصيل صغيرة في الذاكرة تتقافز من فرح قدامك، ومرات تأخذ بيدك لتدخلك جنة الحكايات.

من هي المرأة الجميلة؟ تحمّر بخجلك وتتلعثم وتقول بنبرة مواربة على الضحك الخفي: تلك التي تشبه باريس في صباها، وتشبه مدناً تجاور البحر والجبل في شبابها، وتشبه روما حينما تقترب من أربعينيتها الجميلة، وتشبه ذاتها في خريف العمر، أجمل ما فيها أنها عاشت فصول الحياة، وأجمل ما فيها أنها كانت متواجدة حيث الحياة، وأجمل ما فيها أنك وجدت نفسك معها ولها، وكنت منها وعنها.

ما الذي تود أن يقال عنك؟ ليس بالكثير، فقط.. هذا الرجل ربما لا يكون صادقاً لكنه لا يكذب، هذا الرجل لم نره إلا نظيفاً بالوعي وحب الأوطان، هذا الرجل يبدو صديقاً للإنسانية، ولا يعرف الكره أو الضغينة. وعطلتك المقبلة أين جهتها؟ في أميركا اللاتينية هناك حيث سحر اللغة والثقافة والموسيقى ومبهجات الحياة، هناك بعيداً حيث تشتهي النفس، وهناك عميقاً حيث استقر الإنسان قديماً صانعاً شيئاً جميلاً بالحياة ومن اجل الحياة أو تكون رحلة بحر لا تمل فيها العين من الزرقة، ومشاهدة الفجر كل يوم وهو يشرق بالبراءة في زوايا العالم. اللهم لا هادي لمن أضللت، ولا معطي لما منعت، ولا مانع لما أعطيت، ولا باسط لما قبضت، ولا مقدم لما أخرت، ولا مؤخر لما قدمت، أن تمنن على «أبو سلطان» بأثواب كراماتك، وتمنحه العافية والسلامة.

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا