• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
2016-11-28
متفرقات
مقالات أخرى للكاتب

بين السر والجهر

تاريخ النشر: السبت 10 أكتوبر 2015

ما الذي يجعل الشخص حين يعتلي المنصة أو يقف خلف الميكرفون أو يرى كاميرا أمامه يتبدل حاله، ويتحول فجأة من إنسان عادي، هادئ إلى إنسان مزمجر، وهادر، ودونما أي أسباب؟ هذا الخطيب، ربما إمام جامع، سياسي، مصلح اجتماعي، شاعر، لاعب فائز، إداري لنادٍ مهزوم، مذيع مناسبات، مترشح لانتخابات، يرفعون أصواتهم، وتعتريهم الحماسة والانفعال، طرأت على بالي هذه الفكرة وأنا أستمع لخطبة الجمعة في أحد مساجدنا، والمقررة سلفاً من هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف، وكانت عن بر الوالدين والإحسان إليهما، فإذا بخطيب الجامع يبدو منفعلاً أكثر من المطلوب منه، ويصرخ في الميكروفون الذي صنع أصلاً ليخفف الجهد على حبال الإنسان الصوتية، ويجعل من رئتيه تشتغلان براحة تامة، كان الصريخ والحماسة لا يليقان بالموضوع الذي أمرنا ديننا فيه أن لا نقول للوالدين أف، ولا ننهرهما، ونقول لهما قولاً كريماً!

مرة كنا نمشي صحبة في شارع الشانزليزيه، وهو شارع مكتظ، وتكاد لا تسمع فيه جارك، فلمحنا من بعيد رجلاً يرتدي كندورة قصيرة، ومقصرة إلى ما دون الركبة، وشعر رجليه الكثيف ظاهر واضح للعيان، ومتعمماً بغترة بيضاء لها ذؤابة بين كتفيه، ولحيته ترقد على صدره، فأيقنت أنه من الجماعات الدينية من شمال المغرب، هكذا بدأت لي سحنته من بعيد، وإنْ كانوا اليوم يتشابهون، وكأنهم «إخوان»، أخذ ذلك الأخ يشق صفوف المارة، وكأنه أمر جهادي، نسينا أمره لدقائق، فإذا هو قبالتنا، ويصرخ: «السلام عليكم ورحمة الله وبركاته» حتى أنه أفزع بعض الغافلين منا، وأرعب بعض المارة، فنظرنا إليه صامتين، فرفع حاجب عينه اليمنى، ومسح على لحيته، وألقى السلام بنبرة الصوت العالي نفسه، لم نرد عليه، وأعده بعضنا من السياح المتسولين الذين يهجمون عليك فجأة بطلب، ويمكن أن يغافلوك ويلهوك ويسرقوا شيئاً من عندك، بينما أيقنت في نفسي أنه يريد التحارش لسبب ما، وأنه ربما يضمر شراً، ولا يريد سلاماً، فوقفنا ننظر إليه، فأسمعنا نصيحته التي يحفظها، «إذا حييتم بتحية الإسلام،..» احترت لما هذا التصرف، وهل السلام يحتاج لعنف في القول، أم لين وطيب نفس وبشاشة!

شاعر رقيق، بيده ميكرفون وأمامه كاميرا، ويلقي قصيدته على جماهير غفيرة، فجأة يتحول لشاعر صخّاب، ويتبدل من الهدوء والسكينة إلى الحماسة المفتعلة، والانفعالات المتعمدة، حتى يبلغ حد الرغي والزبد، يا أخي! قل قصيدتك في حبيبتك الجميلة المتمنعة، ولا داعي لأن تصهر الفولاذ والوقر في آذاننا!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا