• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

خميسيات

تاريخ النشر: الخميس 30 يناير 2014

زمان.. كنا نشاهد المطرب عندنا في أغنيته المحلية، وهو واقف في الحر يصور عند بناية جديدة أو في حديقة عامة، ومن خلفه حبّاية أو جهنمية يحرك المخرج أغصانها كل دقيقة؛ لأن الجو صَهَدّ، ولا ترّوَح نسمة هبوب، والمسكين يهلّ من خاطره، بس ما في «أتموسفير» يساعده، حتى أنه مرات وحين تشتد حماسته، لا يعرف أين يضع يديه، ويتم يناوي، وينكم يا عرب سايرين!

- زمان.. تذكرون الكورس الذي يقف خلف المطرب، كانوا ينقّون له من هاذيلاك المتان اللي نصخ الوحدة عن عشر، لكنهن لا يقنعن المشاهد الذي يشعر بأنهن شغل مطابخ، خاصة بتلك الباروكات التي تلمع في القايلة، ومحاولتهن قرض الكلمات العامية المجبرات على ترديدها مع اللبان، فيصبحن مثل اللاهثات خلف المطرب، ويرددن بسرعة لأنهن مصطكات عدال بعض في ذاك الحر، فالمباسم تصبح في تردديهن المبازم، والروح عليك شفقانة، ما نسمع منها إلا آنه!

- زمان.. بعض مطربينا المحليين كانوا يصرون أن يغنوا بالمصرية التي تظهر بلكنة محلية لا تخفى على أحد، لأن الكثير أقنعهم بأن لا انتشار من دون الغناء باللهجة المصرية، وأن الشهرة لا تأتي من الغناء «الخليكي» فيعملون للمطرب منهم لحناً مدرسياً لا يظهر إمكانيات صوته، ولا جمال حنجرته، فيظل طوال عشر دقائق يعاني التعصر، ومن تعب الكلمات ومن اللحن غير المدروس، وما يصدق متى تنتهي الأغنية، يريد الفكاك، غير مكترث ببوابة الشهرة!

- زمان.. كان يأتي إلينا مطربون من ذوي الشنط الوطنية، يلف على دول مجلس التعاون، لأن تواريخ أعيادهم الوطنية متقاربة نوعاً ما، فيغني لإذاعتنا أغنية، ثم يغدف على قطر، ويصدح بنفس الأغنية مع تغييرات في أسماء الأماكن والشخصيات، وحين يعاتبونه يغير المقام، وهكذا حتى يخطف على الجميع، بنفس الشنطة الوطنية الحماسية!

- زمان.. كان المطرب الشعبي يحضر ليغني في الأعراس بعشائه هو وفرقته، وخمس مضارب كليوبترا بوقرون، وكم وحدة تتشمت قدامه من فرقة الدان، ويوم يعزر ويتشرط، يطلب صينية عليها ذبيحة يتكفل الشباب بتوصيلها له في البر، ويكملون السهرة معاه للفجر!

- زمان.. كان المطرب الشعبي المنتهية صلاحيته من قوم بو ضرسين ذهب، يوم يسمع أن هناك عرساً، يقوم يتخرطف على العرب، ويشالي في ذاك المكسار، لعل وعسى يسمع كلمة من أهل المعرس أو العروس يطلبونه للغناء، وحين يسمعها مجاملة من أحدهم، يتعذر أن عوده ليس معه، وأن أم عظيمين مرّثة عليه حمى نفّاظيّة، وصوته محبوس، وحين يكاد يسمع كلمة خسارة منهم، يخبّ نحو سيارته، ويتطاول عوده، وتعالوا شوفوا من يروم يسكّته عقب عزيمة من خطف!

اللهم رب الناس، مذهب البأس، اشف أنت الشافي، رئيس دولتنا، لا شافي إلا أنت، شفاء لا يغادر سقماً.

amood8@yahoo.com

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا