• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
مقالات أخرى للكاتب

حارس ذاكرة الجماعة

تاريخ النشر: الأربعاء 16 سبتمبر 2015

هناك أشخاص تقول: لا عمل لهم ولا مشغلة، إلا تذكير الناس ببديهيات يدركونها، وبأشياء قد لا تكون غائبة عن بالهم، مهمتهم في الحياة حراسة ذاكرة الجماعة، فالشخص من هؤلاء إذا ما سافر مع مجموعة ينصب نفسه مسؤولاً مباشراً عن ذاكرتهم، ولا تعرف هل الخوف على نفسه من النسيان هو السبب؟ أم أنه الحرص الزائد لكي تسير الأمور كما ينبغي، فلا تكون هناك عرقلة، وتعثر، أو خسارة، ومشكلات، أول مهامه هو تذكير جماعته المسافرة معه بجوازات السفر: «لا تنسوا جوازاتكم، أقول لكم: كل واحد جوازه عنده، أو أحسن حطّوهن كلهن عند أحمد، مب نروح المطار، وإلا في نصف الطريق، والله نسيت جوازي، أو «أجّلت» على الحرمة تحطه لي في الشنطة، تراها تصير دوم مع ربعنا، ونتَمّ على أعصابنا، ونرجع مسرعين بسياراتنا نسابق الطريق أو تفوتنا الطيارة».

وإذا ما نسى قليلاً جوازات السفر، انتقل لحقائب السفر، والتي تصبح مثل أصغر عياله «يحاتيها»، ويخاف عليها الضياع، ويخاف أن تسير لقبلة أخرى، ولا ندري ما هي قصته مع أفريقيا والأفريقيين، دائماً ما يذكرنا: «إن ضاعت شنطكم، والله ما تلقونها إلا في نيجيريا».

ينتقل صاحبنا من هَمّ الجوازات إلى هَمّ الفلوس، وهي تحل في المرتبة الثانية بعد الجوازات في أهمية الضياع، والتيه، والغربلة، والتَلَتّه: «حطّوا فلوسكم في مكان أمين، ولا تشلّون وياكم أكثر من حاجتكم، تشوف مخبأ الواحد منكم تقول غز سحّ، خزينة الغرفة ما تفيد، ترى اللي يكشبنّ الغرفة خاصة الأفريقيات بيلطمن غوازيكم، خلّوا فلوسكم في صندوق أمانات الفندق أضمن، وآه.. ها تشلّون وياكم أكثر من عشرة آلاف يورو، وأنتم سايرين أوروبا، وتخطفون جنكم خبر خير، تراهم بيغرمونكم، وإلا بيصادرونها».

ويظل صاحبنا يهيل من نصائحه، وتذكيره: «تذخروا بثياب غلاظ، ولا تلبسون كشمه مقَلِّدَة، تراهم هنا يغرمون، وبيأخذون قيمة النظارة الأصلية منك، وبيكسرون المقَلِّدة قدامك، ولا تتميلحون يوم تشوفون حريم الغربتيه، ترى عندهم عطران الشوارب، واللي زنده يمشي عليه التيس، وإلا هذاك أبو وشم، وأنا على الضرابة ما أروم، وأنتم والله أنكم، ولا تنسوا تسألون عن المطعم اللي بنتعشى فيه الليلة، وأكدوا عليه نحن ما نأكل لحم خنزير، والله لو سمعتم رأيي المطعم التركي أبرك لنا، بدلاً من هالصيني اللي ما تعرف شو يزغدون، ويقدمونه لنا».

حارس ذاكرة الجماعة دائماً بالمرصاد، لكل صغيرة وكبيرة، ولو سافرت معه ثانية ستسمع منه الشريط نفسه!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا