• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
مقالات أخرى للكاتب

يتحدث الكبار.. فتنصت الحياة!

تاريخ النشر: الإثنين 31 أغسطس 2015

الصحفي لا يشبه غير الشرف، ويشبه الضمير، وهو ضمير حي، لا ضمير مستتر، ولا غائب، ضمير من فكر، لا ضمير من ورق، ضمير يتحمل طريق الآلام، وحمل صليب العذاب من أجل الآخرين، ومن أجل النقاء والصفاء في الحياة، ومن أجل أن لا يقول الناس انعدم الشرف والشريف، تلك خلاصة حوار مع صحفي فيتنامي مخضرم التقيت به في العاصمة هانوي، كان قد خبر العالم، وخبر الرجال التاريخيين العظماء، وخبر ويلات الحرب حين تجنح بالإنسان أن يتحول وينحاز إلى جانب الشر في النفس.

لا يمكن للصحفي أن يكون ضميراً غائباً حين تطرح المسائل الخاصة بالأوطان، وتنمية الإنسان، وسلامة المجتمع، لا يمكنه إلا أن يكون حاضراً حين تصعب الأمور، ويغم على كلمة الحق، والعدل يمكن أن يتلاعب به ذوو النفوس الضعيفة، وتجار المصلحة، والإنسان الضعيف ليس هناك من يناصره، ويعينه على الصبر والحياة.

لا يمكن للصحفي أن يكون ضميراً مستتراً حين تطرح المفاضلة بين أن نذهب باتجاه النور والعلم والعقل أو نغوص في النقل والجهل وضلالة العصر، لا يمكنه إلا أن يكون فاعلاً حين تطرح مسألة الولاء للأرض، وأهلها جهراً، أو الولاء بالنية المبيتة في الصدور، كتقية صالحة للأكل على مائدة معاوية، لأنها أدسم، والصلاة خلف علي لأنها أتم، لا يمكنه أن يتقنع حين يطلب منه تصحيح الأمور، وتعديل الأوضاع، وقول كلمة صدق في حق إنسان يستحق، لا يمكنه أن يخون نفسه ليفرح ببشارة زائلة، وسعادة قاصرة، ومنزل غير مؤسس على الرضا.

لا يمكن للصحفي أن يكون من الضمائر السابحة في وحل الحياة، من ضمائر ميتة، وضمائر فاسدة، وضمائر نائمة، وضمائر متراجعة، وضمائر متقلبة، وضمائر مقنعة، وضمائر متعددة الألوان، وضمائر لا لون لها، وضمائر حارة رطبة صيفاً، باردة ممطرة شتاء، وضمائر ذات الفصول الأربعة، وضمائر من ذوات الدم البارد!

ومرة قال ديستويفسكي في كتابه الجريمة والعقاب: إن الدم كمسألة الضمير، مسألة غير قابلة للتحمل، ولهذا فالمسألة إما الدم أو الضمير، وإذا كان الضمير يقتلك، فمن الضروري إذن أن تقتل الضمير، لذا لا بد من قرار قتل المرابي.

ذاك درس أعتقد أنه يصلح للصحفيين الكبار أولاً، والصغار ثانياً من رجل كان يتحدث وقد خبر قدرة الإنسان، وعظم سر المكان، والحياة في حربها وسلمها، ومن رجل كان ينصت وبعمق، محاولاً تتبع الأثر، متمنياً أن يكون ولو ظلاً صغيراً لرجل شريف وكبير!

amood8@alIttihad.ae

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا