• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
2016-11-28
متفرقات
2016-11-27
دعوة للتأمل والشكر
مقالات أخرى للكاتب

بين الزلل والشطط! ـ1

تاريخ النشر: الإثنين 24 أغسطس 2015

هناك مواقف محرجة، وهي أصح لغوياً من كلمة حرجة، وفي الوقت نفسه هي مضحكة وفيها عبر، وسرعة بديهة، وروح الدعابة والتلقائية، تحدث لرؤساء وزعماء ومشاهير في العالم، بعضها يتبعها تعليق، وبعضها يكفي الموقف نفسه، وعرق اللحظة، والارتباك الذي حدث، والخجل الذي بدا على الوجوه، مثلما حدث للرئيس الأميركي جيمي كارتر حين احتضن جيهان السادات وقبلها وسط دهشة واستغراب الحضور، ومنهم زوجته وزوجها، ومرة حضر الرئيس الجزائري الأسبق الشاذلي بن جديد اجتماعا للجمعيات النسائية الجزائرية، وبدأ خطابه الحماسي فيهن، وأنه يقف مع حقوق المرأة وتحررها وتعليمها، ويساندها في كل المواقف والمحافل، وحين غلبته الحماسة، وطغى التصفيق النسوي، قال: «اعتبروني واحداً منكن»، وحينها شعر الرئيس بالحرج، وحاول أن يتدارك زلة لسانه وسط همسات وضحكات الحاضرات.

ومرة سها معالي محمد بن خرباش وزير الدولة للشؤون المالية أثناء إلقاء كلمته في المحفل الاقتصادي الدولي المنعقد في دبي حينذاك، وقال بعفو الخاطر: «إن العدوان العراقي على الشعب الفلسطيني» لكنه استدركها بسرعة، وأبدلها بالعدوان الإسرائيلي. هذه الهفوات تحدث لنا في يومنا وطوال حياتنا، حيث يغفل العقل، أو يشرد الذهن للحظات من دون قصد، لكن الأخطاء التي يتعرض لها الرؤساء، وزعماء الدول، وكبار المسؤولين، والمشاهير في العالم، يمكن أن تسبب قطيعة دبلوماسية، ويمكن أن تفشل نجاحاً، لذا تعتبر من أغلاط الشاطر التي تفرح بها وسائل الإعلام، وتعنون بها أخبارها، وصدر صفحاتها الأولى. مفتي الديار المصرية السابق نصر فريد واصل في أول خطبة قالها على الملأ بعد تسلم مهام منصبه، ارتكب غلطتين في آيتين من القرآن، وهناك مسؤول زار مرة دولة أفريقية وظل بعد كل وجبة يشكر حسن الضيافة التي يلقاها من كافة المسؤولين في غينيا، رئيساً وحكومة وشعباً، ويطري على الترحيب الحار الذي يلقاه في كل مكان من ربوع هذه البلاد الجميلة غينيا، رجع المسؤول والوفد المرافق له إلى البلاد بحفظ الله ورعايته، ولم يجرؤ أحد من الوفد أن يرشده إلى حرف الكاف بدل الغين، وأن كينيا غير غينيا، وهما اللذان يبعدان عن بعضهما بعضا آلاف الأميال.

الرئيس الفلسطيني أبو عمار حط به السفر مرة إلى دولة خليجية، فاحتار في اللقب الذي يسبق اسم المسؤول الذي كان في انتظاره في المطار، فوضع أبو عمار - ومثله لا يغلب - أمام المستضيف أربعة ألقاب متتالية ودفعة واحدة: الشيخ، الأمير، قائدنا، زعيمنا، مع كم قبلة من قبله المشهورة، وانتهى الموضوع.. وغداً نكمل

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا