• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
مقالات أخرى للكاتب

الشرفاء يصعدون للسماء

تاريخ النشر: الخميس 13 أغسطس 2015

قلة من الفنانين من تجدهم مصنفين بدرجة مثقف واعٍ، ووطني مدرك، تجاه قوميته، ووطنه، ومبادئه، قلة من الفنانين الذين يتعبون على أنفسهم، ويشقونها، من أجل خيرها، ومنفعة عطائها، والرقي بها نحو مفاهيم الحق والخير والجمال، قلة من الفنانين الذي تعني لهم مسألة الالتزام، وضرورة الاحتراف، هؤلاء الفنانون موجودون في كل مكان، ودائماً ما ينحازون للأوطان، وللإنسان في كل مكان، نور الشريف هو واحد من هؤلاء القلة، الذي تعب من أجل نفسه، وشقي من أجل رفعتها، وسموها، فخدم الفن، ولقى معزّة في قلوب الجميع دون استثناء، فللرجل مسرّة وحضور تجعله أول العابرين لقلوب الناس، لقد تعب في طفولته كثيراً، ولقي من اليتم والفقد ما جعله أشد عضداً، وأكثر قوة، وصمم أن يعطي لنفسه التي يعرفها أكثر من غيره، ما تستحق، ويحفر اسمه في صم الصخر، فليس مثله من يمر هكذا دونما أي ذكر، أو توقف، أو يحسب على هامش الحياة في الحي الفقير في السيدة زينب، كأي فقير، درويش، معدم، ليس له رأي في الحياة، ولا يعرف معنى «الصرخة» في وجهها، ولا معنى للتمرد، كثيرون ممن ولدوا في المكان عينه، وفي الزمن نفسه، وفي اللحظة ذاتها التي ولد فيها «محمد جابر محمد عبدالله»، ارتضى بعضهم بـ «جلباب أبيه»، ومات بعضهم كمشاريع لـ«شحاذين»، ولدوا لتلك المهنة، في ذلك الدرب الفاطمي، قلة منهم من تشبث بأظافره ليترك بصمته في وجه الحياة، ونور الشريف أولهم، وهو اسم اختاره ليكون اسماً فنياً، نور الذي عرف به في صغره، لأن جده كان يريد ذلك الاسم، والشريف اختارته أخته «عواطف» له، كمقاربة مع عمر الشريف، حمل هذا الاسم جعله يعمل في خدمة الفن الملتزم خمسين عاماً، وحتى وفاته التي استشعر بها أصدقاؤه وأحبابه منذ شهور، وجاءت لتكمل حكاية الرحيل لهذا الفنان المثقف.

في يوم قاهري، رافقت نور الشريف الذي لم يكن يحسب ساعات النهار، فقد بدأ مبكراً في تصوير مشاهد لمسلسل تلفزيون، وهو على الطِوى، بعدها انتقل لـ «تابلوه استوديو» لتصوير مشاهد في فيلم سينمائي، وكان غداؤه على الواقف بما تيسر، وكان يومها يدخن، وفي المساء حضرت مسرحية له، والتي انتهت منتصف الليل، بعدها دعاني لتناول وجبته الرئيسية العشاء عند مطعم «سيد» على ما أتذكر، أقول هذا لتعرفوا كم يتعب الفنان الحقيقي من أجل فنه، وكم يتعب الفن الفنان الملتزم، لك الرحمة، والشفاعة والطمأنينة والراحة الأبدية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا