• الخميس 24 جمادى الآخرة 1438هـ - 23 مارس 2017م
  09:52     الرئيس الموريتاني يعلن تنظيم استفتاء شعبي للتصويت على التعديلات الدستورية         10:44    الشرطة البريطانية تداهم منزلا في برمنجهام في إطار التحقيق في هجوم أمس        10:49    الشرطة البريطانية تعتقل عدة أشخاص في برمنجهام في إطار التحقيق في هجوم لندن    
2017-03-23
الرياضة.. وقت الفراغ
2017-03-22
«أبو وجه ديجيتال»
2017-03-21
لو للحياة قلب أم.. ووجه أنثى
2017-03-20
سارقو ضحكة الحياة
2017-03-19
متفرقات الأحد
2017-03-18
تذكرة.. وحقيبة سفر- -2
2017-03-17
تذكرة.. وحقيبة سفر - 1
مقالات أخرى للكاتب

تذكرة.. وحقيبة سفر - 2

تاريخ النشر: السبت 08 أغسطس 2015

صديق الفنادق إن لم يكتب له السفر، تراه يلوث على إحدى فنادق بلده، ليقضي إجازة الأسبوع، ليشعر أنه على سفر، لا أدري من هو أول من استهدى على فكرة الفنادق، ومن ثم نشرها في العالم، ولا في أي بلد تمت تلك المعجزة، لكنه بالتأكيد شخص أراد أن «يتخيطر» على ناس، ولم يجد المضيفين، ولا الضيافة، فلمعت الفكرة في رأسه، أو واحد أتعبوه الضيوف الدائمين في فناء داره، بحيث لا يخطف أسبوع إلا ويصلّون الجمعة عنده، فأشار على شخص يعرف عنه حبه للمال، وتطربه كلمة الـ «بزنس»، فدّله على فتح «خان» في المدينة للقادمين هم وخيولهم، فأراح نفسه من صداع الضيوف المقيمين، وكسّب أحداً من معارفه، اليوم الفنادق تتعدد وتكثر نجومها، ولم تعد أم خمس نجوم هي نزل الصدارة.

انتشرت الفنادق، وأصبحت مستعمرات هادئة، تفرض ثقافتها وأسلوبها بطريقة وديّة ومحببة بين الناس، ولم يعد ضرورة لتواجد الدبابات الفرنسية، فهناك سفير لهم مقيم في مدن العالم، يروّج للبضاعة، وأسلوب الحياة الفرنسية، هناك فنادق عائمة، وهناك سفن تجوب البحار، كفنادق كبيرة متحركة، ومن البحر صعدت الفنادق للفضاء كمشاريع حالمة ومستقبلية أو تحت المياه أو مصنوعة من الثلج أو منازل خشبية مزروعة في البحيرات الضبابية.

ما يميز الفنادق أنها في عمومها تحف معمارية، يتجلى فيها الفن من ديكورات ورخاميات وسجاد ثمين ولوحات فنية وطرق إنارة وثريات وصحون وملاعق فضة، وبذخ في بيوت الأدب أو الراحة، ونوافير وحدائق غنّاء تسرّ الناظرين، مشكلة الفنادق أنها لا تصلح للإقامة الدائمة والطويلة، حتى إن موظفي الفنادق أنفسهم يشعرون بالملل من ضيف يصطبحون بوجهه كل يوم، فقد اعتادوا تغيّر الوجوه والناس، وكذا النزيل تشعره الفنادق دائماً أنها بيوت طارئة.

هناك فنادق شهدت أحداثاً تاريخية ومواقف مصيرية دخلت من خلالها بوابة «شاهد على العصر» وهناك فنادق سكنها المشاهير من سياسيين وزعماء وكتّاب وفنانين، أرّخوها في كتاباتهم وأعمالهم الفنية، وأصبحت الفنادق نفسها تتاجر بتلك الإقامة القصيرة، ولما بطر الناس، وذاقوا ترف العيش خصصوا فنادق للكلاب والقطط وما استأنسوا من حيوانات، وهناك ظاهرة فيها من العنصرية، كوجود فنادق للنساء فقط، وفنادق للأقزام وفنادق للأثرياء!

الفنادق حالها مثل حال البشر، تصاب بالإفلاس وتقلّب الحياة من غنى إلى محل، بعضها يذهب في النسيان، بعضها يجتث عن آخره ليأتي واحد جديد مكانه، بعضها يحترق، بعضها يقاوم من أجل الحياة الدائمة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا