• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
2016-11-28
متفرقات
2016-11-27
دعوة للتأمل والشكر
مقالات أخرى للكاتب

استراحة الجمعة

تاريخ النشر: الجمعة 24 يناير 2014

كان العرب في سابق أيامهم مضرب المثل في تطرفهم في الحب وفي البغض، في الكرم وفي الشجاعة، كانوا قليلاً ما يرضون بحلول وسطى في الحياة، فلهم الصدرُ دون العالمين أو القبرُ، وهذا من طبع الصحراء وتأثر سكانها بجغرافيتها الحادة، اليوم سأقص عليكم حكاية جميلة، معانيها كبيرة، ورسالتها عالية، وتمثل قيمة حضارية لأولئك الناس الذين إن أحبوا أحبوا بشفافية وعذرية وتطرفوا في الحب حتى تسير الركبان بقصص مجنون ليلى العامرية، وفروسية عنترة وحبه المقدس لعبلة، وخوضه الحروب، لكنه يعف عند المغنم، وإن عادوك العرب فعداء ظاهر واضح لا يخجلون منه، بل يناصبونك العداء ويجاهرون به، ومستعدون أن يتطرفوا في العداء، ولو دامت حرب داعس والغبراء أربعين عاماً مما يعدون!

القصة أن هناك أعرابياً كان موشكاً على الهلاك في تلك الصحراء التي لا نبت فيها ولا زرع، وقد هلك بعيره، وناخت به قواه، وشارف هو على الاحتضار بعد أن نضب ماؤه، وتشقق جلده من العطش، وكاد أن يسلم الروح، وبقي في انتظار فرج يأتيه من السماء، لكنه ظل ينازع الروح حتى أظلمت الدنيا، وغط في سبات قد لا ينهض منه ثانية، لكن مع تلواح ضوء الفجر تراءى له وهو بين النوم والإغماءة وسكرات الموت ظلالُ قادمٍ تعدو به فرسه، وبالكاد حرك يده، وحين اقترب القادم منه رأى جثة ضمرت، وعيوناً جحظت، وعروقاً نشفت، فنزل من على فرسه، وقرب له قليلاً من الماء، حتى أبصر الحياة، وقدم له الخبز مرشوشاً باللبن، ظل يعافيه ويساعده على الحياة، ثم اقتسم معه الطعام، وطرح عليه رداءه الذي كان يلبسه، وكان في نيته أن يعرج به إلى منازل قومه حيث يسود، ويكرم وفادته، لكن الأعرابي قال إنه يفضل المبيت في الصحراء، وغداً تدبرها السماء، فأبى الفارس إلا أن يشاركه ليله، ويقتسم معه مطعمه ومشربه، ويتسامر معه، ويؤنسه، ناما وقبل شقوق الفجر شعر الفارس بتحرك الأعرابي، وصهيل فرسه، فنهض فوجد الأعرابي قد سرق سيفه ليلاً، والآن يشهره في وجهه، طالباً منه أن يعطيه طعامه ويركب فرسه، وأنه لن يقتله لكرمه ومروءته معه، فوافق الفارس، لكن طلب من الأعرابي شرطاً واحداً، راجياً، ضارعاً، فإذا وافق عليه حلال عليه ما سرق، وإذا لم يوافق فعليه قتله هنا، فتعجب الأعرابي كيف يشترط الأعزل على المتسلح، لكنه وافق في النهاية، فقال الفارس: أرجوك أن لا تشيع ما فعلت بي عند الناس، ولا تخبر أحداً بما حصل، فازداد تعجباً ودهشة، فأردف الفارس: لا لشيء يخصني أو يثلم سمعتي، ولكن لكي لا يضيع المعروف بين العرب، ولا يشاع أن المروءة انعدمت بينهم! جمعتكم مباركة..

وبالخير دائماً، وبالرحمة والشفاعة أبداً، لكم ولوالديكم..

اللهم آمين.

amood8@yahoo.com

     
 

" ولا تنسوا الفضل بينكم"

أستاذ ناصر المكرم لك مني التحية والتقدير وجمعتكم مباركة ورحم الله والدينا ووالديكم قصة رائعة ومعروفة عند العرب لكن تخفي معاني وراءها. وكثير من الناس -والعياذ بالله- هكذا.

عاهد محسن القرعان | 2014-01-24

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا