• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات        02:45    فتاتان تفجران نفسيهما في سوق في نيجيريا والحصيلة 17 جريحا على الاقل    
2016-12-11
لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟
2016-12-10
يشبهون أبوابهم.. وتشبههم
2016-12-09
تذكرة.. وحقيبة سفر
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
مقالات أخرى للكاتب

بصراحة.. كتبها هيكل

تاريخ النشر: السبت 20 فبراير 2016

بصراحة.. ذاك عنوان مقال محمد حسنين هيكل، وهكذا عرفه الناس، اختلفوا معه قليلاً، واتفقوا معه كثيراً، ميزته أنه لم يكن يخشى أعداءه، ويفرح بأصدقائه، غير أن الحياة، وتجربته السياسية والصحفية علمته أن لا يفاجأ بانقلاب الحال، وتغير المقال حين تبدل المقام، لعله من القليلين الذين بقوا على ثوابتهم، ولم تغيرهم الأحداث، ولا سطوة الرجال، ولا تبدل المفاهيم، وفي مصر لا يسلم أحد من الهجوم المتأخر، سواء في حياته، وبعد تبدل عزه، أو في مماته، ولا أحد ينجو من الاتهام بالاختلاس، والسطو على المال العام، وعدم براءة الذمة، ما عدا هيكل، وأستاذه جمال عبد الناصر، وهذا يكفيه شرفاً، خاصة حين تتداعى الأسماء السياسية والإعلامية في كل العصور، ولا تبالي هي، ولا يبالي الناس!

بقي هيكل مخلصاً لقراءاته، وكتاباته، ولسيكاره الكوهيبي، وللعب الجولف ورياضته اليومية، وتلك الأرستقراطية البادية على طبيعة بدله، وملابسه التقليدية، ولعاداته في العموم، استفاد من موقعه بجانب عبدالناصر، وتوليه جانباً كبيراً من الأسرار، واستفاد من موقعه على رأس الأهرام، وتأسيس مراكز الدراسات، والتي أهمها «مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية» و«مركز الدراسات الصحفية» و«مركز توثيق تاريخ مصر المعاصر»، فخرج منها بأرشيف ضخم من المعلومات، ظل ينتح منه طوال حياته الصحفية، استأمنه السادات على سر العبور، حينما طلب منه أن يكتب خطابه التاريخي، وبعدها اختلف معه على تسيير نصر أكتوبر في التوجهات الجديدة لمصر، فألقيت عليه التهم، وظلت استجواباته طيلة أشهر الصيف الثلاثة، طلب منه السادات أن يكون مستشارا عنده، فرفض، وخرج من الأهرام، ولم يعد لمنصب عام بعدها، أدخل السجن مثل كثير من الصحفيين والكتّاب والمثقفين في أزمة حكم السادات، وخرج في بداية عصر حسني مبارك، أخلص لمهنة الكتابة، فكتب المقال الصحفي، وكان ينشر في الصحف العربية، والأجنبية مثل: «التايمز» و«الصنداي تايمز»، ويؤلف الكتب بالعربية والإنجليزية، وقد ترجمت إلى لغات العالم، كتب في بداية الخمسينيات كتاباً عن إيران «إيران فوق بركان»، التقى مع الخميني قبل الثورة، ويقال إنه أصبح مستشاره الإعلامي والسياسي، لم يتقبل الكثير آراءه، وتوجهاته السياسية، ولم يستطيعوا أن يبرروا له الكثير من مواقفه السياسية.

بقي.. أن هيكل، هو آخر العمالقة الصحفيين العرب، وواحد من الرجال المحترمين، وإن اختلفت معه، فالرجل النبيل لا يعيبه، قلة الأصدقاء، وكثرة الأعداء، وأشد ما كان يحزنني أن يقول عنه المخالفون له «أنه خرّف»، كان في تمام ذهنيته التي لم تغيرها السنون، له الرحمة والسكينة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا