• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
مقالات أخرى للكاتب

«سكِّروا باب الحارة»

تاريخ النشر: الأربعاء 22 يوليو 2015

مضى على باب الحارة مفتوحاً قرابة السبع سنوات، وأكاد أحسبها من السنوات العُجاف، وكان بداية يبشر بفاتحة خير لمناقشة الاجتماعي، والتاريخي من خلال السرد الثاني، غير كتابات المؤرخ، ورجل التاريخ الرسمي، هي حكاية شعبية موازية تحكي عن تفاصيل المكان، وحياة الناس، ونضالهم من أجل العيش الكريم، وترسيخ القيم النبيلة، غير أن المسلسل ظل يلوك الحكاية، ويجتر تفاصيلها، وبقيت الشام محصورة بالانتداب الفرنسي فقط، والذي يظهر لنا من خلال «السجن» «ومركز الشرطة»، بأولئك الجنود «الكومبارس» الذين هم أشد هزالاً وضعفاً من المواطنين في «حارة الضبع» الذين يتلذذون بأطيب الأكلات الشامية في الطالعة والنازلة، وهذا يتنافى مع الواقع المعاش، ولا أحد مقنع بأدوار المستعمر الفرنسي، غير الممثل «جمال قبش» الذي يجيد الفرنسية، والممثل «الكركت» أبو جودت، زهير رمضان، أما دور النمس «مصطفى الخاني» فهو غير مقنع الآخر، نظراً لما قدمته شخصيته في الأجزاء السابقة، وفي هذا الجزء ظل يردد قافيته بدون معنى، ومشهد جلوسه على قبر أمه أكثر من مرة، وحواره معها، والتي لا يعرف عنها المشاهدون أي فكرة، ولا يدركون عمق تأثيرها على «النمس».

خلاصة القول: إنه لو حذفنا مشاهد «قومِ سوينا قهوة، أو أقعدوا أشربوا شاي، ومشاهد الطبخ والنفخ، والمضافة» لكان حصيلة هذا الجزء من «باب الحارة» 17 حلقة فقط، أما الحلقة الأخيرة فهي العجب، وكعادة الأعمال العربية التجارية، الكل يعلن التوبة، وتحضر الشرطة، وتمسك الحرامي، بدءاً من الموسيقى الحزينة التي فيها ندم واضح من كل الأطراف، «أم ظافر» تتخلى عن كل الشر في آخر حلقة، يا سبحان الله، وكذلك «النمس»، سارة «كندة حنا» ممثلة جيدة، وزوجة أبو عصام «العواينية»، «ميسون أبو أسعد» رائعة، أما الياسمينة «صباح جزائري» فدخيل طيبتها، ورقتها، «جهاد سعد» قام بدور اليهودي بامتياز، أبو بدر «محمد خير الجراح» ممثل مبدع استطاع بنفسه أن يبرز دوره، رغم أن كل الجمل التي قالها في كل الأجزاء مكررة، أيمن زيدان دوره غير واضح رغم تمثيله الجميل، هناك أخطاء في المونتاج في بعض المشاهد، مثل ظهور شخصية «أبو مرزوق» في عزاء نادية «زوجة أبو عصام» في الجزء السابع، رغم اختفائه من الجزء الخامس بالموت «الإنتاجي»، وظهور أبو عصام بـ«بلو جينز» تحت الجبة، وغيرها، أما مشاهد التعارك فهي ساذجة، وشغل أولاد حارة فعلاً، يكفيها الحارة سبعة أجزاء، تكالبوا، وتكاتبوا عليه كتّاب متفرقون غير متفرغين، فأصابونا بالملل الفني.. «سَكِّروا هالدكان وهالباب.. خلاص»!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا