• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م
2016-12-08
خميسيات
2016-12-07
التنسك في الألوان
2016-12-06
معانٍ من السعادة بسيطة
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
مقالات أخرى للكاتب

ذهب العيد.. وراحت العيدية (2)

تاريخ النشر: الأحد 19 يوليو 2015

ليلة العيد، لا ينام الناس، الأطفال منشغلون بتوزيع فطرة العيد، والنساء والبنات يحضرن فوالة العيد: الهريس، والخبيص، والعصيد، والبلاليط، والفريد، والفقاع، والخمير، واللقيمات، وغيرها، بالإضافة إلى الحلوى العمانية، زينة الصينية، بعدها دخل علينا البشمك أو الرهش، وحلاوة لحية الشيبة.

بعد أن يتم إعداد هذه الأصناف يقمن بتجهيز ثيابهن وملابس رجالهن وأولادهن المعطرة المدخنة، وعقب أذان الفجر وصلاة الصبح ينطلق الرجال والأولاد إلى مصلى العيد مشاة، وعادة ما يكون في أطراف المدينة، وفي أرض خلاء، وفي العين أذكر المصلى في حارة المطاوعة، بعد الصلاة يعودون إلى البيوت ويتناولون فوالة العيد مع الجيران، حيث يجتمعون في بيت واحد، والكل يجلب طعامه ولمدة ثلاثة أيام، حيث يقتصرون على فوالة الصبح والعشاء، أما الغداء فلا يصنع عادة طيلة أيام العيد.

العيد الحقيقي يبدأ بالسلام على الأهل وزيارة المعارف والأصدقاء والأرحام، وأذكر في العين ونحن صغار، كنا نتبع أهلنا وهم يمرون على أهل العين واحداً واحداً، فلا يبقى بيت رغم قلة السيارات في تلك الأيام، إلا ونخص أهله بالسلام وتحية العيد، كانت البيوت لا تغلق أبوابها إلا عند النوم، «مدخن رايح، ومدخن جاي» ومرش ماء الورد، والمسك، يرطّب أيدي المهنئين، ويضمخ رؤوسهم، أما البنات فكن يزينّ السكيك بألعابهن وثيابهن الجديدة، يظللن «يحيين» - لعبة الحيا- بخياطة وتجميع قطع القماش، وترتيبها تحت جدران بيوت الطين الظليلة، والمريحانة أو الدرفانة تنتصب جنب البيت، والصغيرات يتمرجحن وهن يرددن:

يــــــمـــــيّ يـــــمــــيّ يــــمــــــايــــه راعــــــــي البــــــــــحـــــر مــــا آبـــــاه

أبـــــــا ولـــــيــــــد عــــــــمـــــــــــي بــــــخــــــنـــــــيــــــــــــــــــره ورداه

قـــــــابـــض خــــطـــــام الصــفــراء ويــــلــــــــــــــوّح بـــعــــــــــصــــــاه

أما الأولاد فيمرون على البيوت يوزعون لحم العيد، ويأخذون العيدية، أما النساء فهن العيد ولهن العيد، تظل البيوت عامرة بحسهن وترحيبهن الذي لا ينقطع، أما العجائز فينتظرن العيدية من أولادهن، ومعارفهن أولئك الذين رضعوا من حليبهن، واليوم كبروا واشتغلوا في الشركات أو الجيش، أو تغربوا وجاؤوا في العيد، يبقين ينتظرن هؤلاء الأولاد الذين ولدنهم، وكبروا بين أيديهن، وأمام أعينهن من عيد إلى عيد.

لماذا عن عليّ عيد زمان؟ لماذا فرحتي بالعيد تنقص من عام إلى عام؟ لماذا الصورة القديمة حية بالأحاسيس الدافئة، والأشياء الجميلة التي تربطنا؟ لماذا اليوم هو مختلف؟ وفرحة الأولاد اختلفت! أين ذهب العيد؟ أين فرحته؟ أين الأطفال الآن؟ آه.. ليتنا لم نكبر، ولم تكبر البَهم.. لقد ذهب العيد.. وراحت العيدية!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا