• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م
2018-07-22
أصدقائي الصينيون - 1 -
2018-07-21
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2018-07-20
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
2018-07-19
خميسيات
2018-07-18
وجه السياسي.. ووجه الرياضي
2018-07-17
«ميرسي لي بلو..»
2018-07-16
ملاذ غربتنا وتغربنا
مقالات أخرى للكاتب

«كان في بالي..» (2)

تاريخ النشر: الإثنين 13 نوفمبر 2017

- ليس هناك أكثر من معابد جزيرة «بالي»، حتى الهند ما تلحقها، رغم ضخامة معابدها، لكنها ليست بتلك الكثرة، حتى البيوت أصبحت لها واجهات المعابد، وتلك البوابة المفتوحة على السماء والفضاء، وقد تساءلت عن السبب دونما جواب، لذا أرجح أنها الوحدة والخوف كمتلازمين، الوحدة في جزيرة تحدها مياه عازلة عن الوصول والتواصل، والخوف من مياه غادرة، إما باندفاعاتها المخربة أو بما قد تجلبه من أقدام غريبة، كل هذا جعل السكان الأصليين يتحصنون بالعبادات ودورها واحتفالاتها التي تمتد طوال العام، طرداً لملل الوحدة، والخوف من الأرواح الشريرة الساكنة أو القادمة، والسبب الآخر قدوم مهاجرين هنود من شتى الطوائف، واستيطانهم هذه الجزيرة التي غدت مثل معبد كبير يصعب الخلاص منه بسهولة، والجزيرة رغم فجورها «الأجنبي»، فإن أهلها محافظون، ويتفاءلون بكثرة المعابد وطقوس الديانات القديمة الممزوجة بالسحر والخوف، وتلك الكائنات مثل الأشجار الهرمة، وأساطير البحر، والحيوانات التي عرفت الجزيرة قبل الإنسان.

- في هذه الجزيرة التي تقدس أشياء كثيرة، والقرد واحد من هذه الأشياء المقدسة، والمتواترة من حضارات آسيوية متعددة، زرت غابة القرود للمرة الثانية، لطرد تلك العقدة التي سببها لي قرد، حدثتكم عنه قبل سنوات حين انخرط من أعالي شجرة، و«مَرَط» نظارتي الطبية من على وجهي، وهرب بها إلى إحدى الشجرات، وسط توسلات على الطريقة الهندية بضم اليدين أو بحسب عادات أهل الجزيرة حين يبدون نحوك بالسلام، ووسط إغراءات بغراميل الموز، لكنه ظل يتنطط من شجرة لأخرى، وهو مثل الغبش في مآقي عيّني التي لا تنفع لرؤية القريب، ولا تقشع للنظر البعيد، وحين ملّ، هرسها، ومط طرفيها، ورماها لي لا تشفع ولا تنفع، هذه المرة ذهبت جاهزاً متجهزاً، وكل الاحتياطات الأمنية من حولي، محاربتان من الأمازون، أميركية سمراء، وبرازيلية خلاسية، ودليل سياحي إندونيسي لا يختلف عن الدليل الأوليّ، بل يكادان يتشابهان في الفَرَق والرعب الذي يطلق القدمين، حملت معي نظارة تقليد من التي تباع واقفة، ودون بيت حافظ لها، والتي تعرضها محلات مختصة بالسياح وبهمالة متعمدة، فجعلتها متدلية من شنطة الكاميرا، وظاهرة للعيان، وفي متناول أي قرد مبتدئ في النشل، وأخفيت أي شيء لامع مثل ساعة ذهبية، واعتمرت قبعة، لا تشتريها بفلس «حليان»، فيما كانت وسائل الدفاع عند محاربات الأمازون غراميل موز من التي يحبها قلب القرد، ودخلنا، وكنت مستعداً حتى أن ألبس له حلقاً «كليت» تقليد، إن فكر في الخيانة، وسرقة الزائر الذي اختلف عن ذلك الزائر قبل ست سنوات، عملت ذلك، وكنت معتقداً أنني سأخدع ذلك القرد الماكر، لكنه استولى على قلبيّ محاربات الأمازون، وظل يتصرف كطفل، لا تعرف ردات فعله، ويضحكهن بطريقته الاستعراضية، وغرمول موز من يد هذه، وملاطفة من الأخرى، وهو يتمسح بهما، ويطالعني كرجل غريم، وهن لا يقصرّن معه، ولا يبخلن عليه بالموز، وحين رأيته استحوذ على الجو، ويكاد يجعلني أخرج من غابته خاوي الوفاض، وبخفي حُنين، وبلا محاربات اندفعت بعاطفتهن، ونسين أسلحتهن، تعمدت وأسقطت النظارة التقليد أمامه، فهجم وأخذها، تأملها قليلاً، ثم تقدم خطوتين، وأعطاني إياها مع ضحكة ذكية، وماكرة في الوقت نفسه، يعرفها الرجال وحدهم!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا