• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م
2018-07-22
أصدقائي الصينيون - 1 -
2018-07-21
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2018-07-20
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
2018-07-19
خميسيات
2018-07-18
وجه السياسي.. ووجه الرياضي
2018-07-17
«ميرسي لي بلو..»
2018-07-16
ملاذ غربتنا وتغربنا
مقالات أخرى للكاتب

«كان في بالي..»

تاريخ النشر: الأحد 12 نوفمبر 2017

رغم أن لأجواء الجزر سحرها وألقها، فإن هناك أمراً واحداً يلازم ضيقي وتبرمي رغم محبتي لها، ألا وهو «اللغط»، واللغط العامية مشتقة من العربية، إلا أنها تعني شيئاً بعينه عندنا، وهي الرطوبة المشبعة حد عدم التنفس مع التصاق الثوب بالجسد، و«واهي» من شدة الحرارة التي لا تطفئها تلك المراوح العملاقة التي تتسلق الأسقف دون فائدة تذكر، غير كش الذباب من بعيد، والتي تجلب الكسل للعظام، فتشعر أنك «متبريد»، وفيك رقاد، وما فيك! لأشد ما أتأسف على حال المرأة المتأنقة في ليل الجزر، خاصة إن ارتدت الحرائر الفاضحة، ساعتها تصبح المسكينة مثل ماكينة المكيفات من الخارج تنضح حرارة لا تعرف مصدرها! في إحدى فعاليات جزيرة «بالي»، كان من المشاركين فيها صيني ضئيل، بدلته التي عليه توحي بأنها كانت لألماني في الأيام الغابرة، وضاقت عليه، لم يكن الصيني المتآكل محط كشافات كاميرات التصوير، واستوطأ الجميع حائطه، خاصة وأنه لا يعرف إلا الصينية بتعمق، والذي يمكن أن يفوز بجائزة نوبل في يوم من الأيام، ونحن والحاضرون «الغز هالمتن»، وما في فائدة، نتسابق على ذلك «البوفيه» البارد، لكنه حين تكلم عن قومه، وأنهم يصومون الدهر، أي بما يزيد على المئتي يوم في السنة، ويلزم أن يتسلقوا خلالها الجبل مرتين، صرخت أميركية من المتان الغلاظ: «وآآت...»! وأعلنت برازيلية بخض رأسها: أنها لم تستوعب الموضوع، وقد لا يعنيها تماماً، أما الإنجليزي المتبرم فقال: لا أرى ضرورة لكل هذه المشقة، الحياة يمكن أن تمضي بدونها، لكن الصيني أجبر الحضور هذه المرة على أن ينصتوا له، غير أنه اكتفى بأن قال: هذا جزء من العبادة عندنا، وشكر النعم! «بالي» وكل هذا الضجيج من الزائرين من كل مكان، معتمداً على سمعتها القديمة، رغم أن العالم كله تغير وطور نفسه، وطور أدواته، في حين بقيت هي تجتر ذلك الماضي الذي غادرها سريعاً، تلك الجزيرة أوحت لي بسؤال أو ربما كان مدفوناً في الصدر، ونفخت هي فيه، هل يعقل في عصر التواصل والاتصال والقرية الكونية، أن تجد شخصاً لا يتقن على الأقل لغتين غير لغته الأم؟ حين وصلت قبل أيام إلى سنغافورة في طريقي إلى الشرق البعيد، تطلعت لساعتي، وحسبت أن ورائي تقف سبع وثلاثون سنة مما نعد على أول زيارة لسنغافورة، آه.. ما أسرع تلك الساعة التي أحملها في يميني! بصراحة حينما نولي وجوهنا نحو الغرب، ونصل لتلك البلاد الباردة، إذا بالناس «ياضة»، وسهارى، ويدبكون، والليل بعده في أوله، ولا ساعة بيولوجية تتخربط، ولا غيره، لكن ما إن نصل لذلك الشرق الأقصى الذي يلاقي الشمس قبل شروقها، حتى يصيبنا تلبك معوي، ومرات نصلي ست مرات في اليوم، و«نازم» نأكل «ريوقنا» أنصاف الليالي!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا