• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م
2018-07-22
أصدقائي الصينيون - 1 -
2018-07-21
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2018-07-20
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
2018-07-19
خميسيات
2018-07-18
وجه السياسي.. ووجه الرياضي
2018-07-17
«ميرسي لي بلو..»
2018-07-16
ملاذ غربتنا وتغربنا
مقالات أخرى للكاتب

وصايا خُطّت على الرمال

تاريخ النشر: الأحد 28 يناير 2018

هي وصايا خطّها بدويّ بعصاه على الرمال ثم محاها، ليعلقها في عنقك حتى الغياب، فالأشياء الجميلة.. جميلة فقط في حينها ووقتها، مثلها مثل الثمار والأزهار، مثل الليل والنهار، بحيث لا تختلط الأشياء، ولا تلتبس الأمور، لتقدر أن تفرق بين ثمر الشتاء، وزرع الصيف:

- الشجاعة جميلة في وقتها، وحين تدرك أنها تفيد، وتنقذ نفسك والآخرين بأقل الأضرار.

- الحلم جميل في وقته، ولكن بشرط ألا يتمادى الجاهل عليك، ويحرجك حتى يخرجك من رجاحة عقلك.

- الخير جميل في وقته، ولكن مع الذين يعرفون ويقدّرون ولا يخونون ولا يتشبهون بالمستجيرة أم عامر.

- العزة جميلة في وقتها، لكن ألا تأخذ المرء حد الإثم والأذى.

- الضحك جميل في وقته، لكن ألا يتمادى فيه الإنسان حتى يميت القلب والهيبة والرجولة.

- الصبر جميل في وقته، لكن بشرط ألا يشرخ النفس الكريمة والرضية.

- الطيبة جميلة في وقتها، لكن على المرء ألا يجعلها توحي للآخرين بأنها مصدر ضعفه وهوانه.

- الصراحة جميلة في وقتها، غير أن المرء عليه أن يظهرها من قلب بريء، وبلغة متواضعة، ولا يسمعها ثالث الاثنين، إلا همساً بين الناصح والمنصوح.

- الكرم جميل في وقته، لكن على المرء ألا يقرب بقرة البيت التي تطعم كل البيت.

- الهمام والمقدام والجسور، صفات كلها في المرء جميلة، لكن في وقتها، بحيث لا يحرق الإنسان كل سفنه، ويقول لا مفر لي من الماء إلا الماء.

- التواضع جميل في وقته، لكن ليس لحد أن تعتلي كتفك الضباع والثعالب.

- السماحة جميلة في وقتها، لكن لأهل الفضل والسماح ومن يشبهون.

- الرضا جميل في وقته، ولكن ليس لحد تدلي العنق، ومشاركة دواب الأرض أكلها.

- السعادة جميلة في وقتها، شرط أن تأتيك من خير وفعل خير، لا من غصب إنسان، ولا من طمع بإنسان، تدخل مثل ريح طيبها المسك، لتستقر في النفس وتضيئها.

- الحنان جميل في وقته، بشرط ألا نطعم أولادنا سكراً كل الوقت، فتتساقط أسنان الآباء.

- الحزم جميل في وقته، بحيث ندرك أن هناك أموراً في الحياة ينبغي الالتفات إليها على الدوام، كالنساء وأقفال الأبواب، وكل ما ينبغي أن يرفع رأسك أو يمكن أن يدنس حرمك أو يمكن أن يخنع رقبتك.

- الخلوة.. جميلة في وقتها، لأنها تتويج لمنجز حضاري ووطني، من أجل الأجمل لإنسان هذا البلد، وهي نوافذ مفتوحة على المستقبل والأحسن، تعطي للأمور مسمياتها، فلا تتداخل الأشياء، ولا تتشابه الألوان.

- التسامح جميل دائماً، لكن ليس مع الذي يشرب من غدير مائك، ثم يبصق فيه، ثم يتمادى ويهرق «الماء» فيه!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا