• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
2017-09-20
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً - -2
2017-09-19
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً -1-
2017-09-18
لم يكن غير فيل!
2017-09-17
يحكى أن...
2017-09-16
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2017-09-15
تذكرة.. وحقيبة سفر - 1 -
2017-09-14
خميسيات
مقالات أخرى للكاتب

تذكرة.. وحقيبة سفر (2)

تاريخ النشر: السبت 24 ديسمبر 2016

- .. آه يا لها من صباحات لا تنسى، لو بقيت تلك الصباحات:

- صباح الصديقة التي ما برحت تشتكي من ضيق النَفَس، ومن زحمة بيروت، و«عجئة» شارع الحمرا، ومن حر الصيف، ورطوبة بحر بيروت، ومن «هالمواطن اللي غير شكل»، تظل تنفخ بالونات في الهواء لترتاح من ضيق المكاتب، ويعتدل إيقاع يومها.

- صباح الضيق حين يعرف الأصحاب أنك مسافر إلى القاهرة مودعاً بيروت، وصباح من فرح وألق حين يعلمون أن وجهتك من بيروت باريس، يحمّلونك قهوة طازجة إلى صديق يحنّ لقهوة أمه، أو بطحة من عنبهم إلى مهاجر متعب ويريد أن يجرّ «العتابا» في شرفته الفقيرة مساء، يحمّلونك حلوى ومكسرات من نكهة بيروت، متوقعين أن ترد عطوراً وملابس جديدة، وصرعة من صرعات باريس التي هي غير شكل.

- صباح الوصايا البريئة كرائحة زهرة جبلية، تلك التي تطلب منك أن تهتم بـ «نتالي» التي في سنتها الأولى في باريس، وبـ «باسكال» التي تركت بيروت في آخر مرة غاضبة من خطيبها وأهلها، وأن لا تترك «غادة» وحدها في باريس، «أبقى طلّ عليها» فتفرد جناحين من ود، ومن حب لكل الشاكيات الباكيات، المتضررات، الغاضبات، اللاعنات سماء باريس، فيكون القلب لهن متسعاً، والبيت المطل على نهر السين ملجأ ومتكأ، تهتم بـ «نتالي» وتأخذ بالك من «باسكال» ولا تترك «غادة» وحدها في باريس.

- لو بقيت في تلك المدينة الجميلة باريس، سفيراً فوق العادة لكل الجاليات البعيدة والقريبة، مستنداً على نهر من الخير، تمد جناحين من ود صوفي، وتجل معرفي واحد نحو قمم الأطلس شمالاً، وآخر على جبل لبنان، تمارس إنسانية تحبها، وتدخل كل ريح السعادة لقلبك الأخضر دوماً، لا تطيق دمعة من عين كسيرة أو ترى تهدلاً في كتف أنثى لا يليق بها الخذلان، تمنيت لو ظللت مثل «شيخ الحومة» أو «عمدة المدينة»، يسهر إن كحّت ليلى وهدى أو تأخرت مليكة.

- لكن اليوم.. وحين تتذكر كل تلك الأشياء الجميلة بتفاصيل ناسها، وبطيبة القلوب، وعفوية اللقاءات أو تورد هي على الرأس هكذا فجأة، تتذكر صبح بيروت الذي وصلته لثاني مرة فجأة في نهاية الحرب، وكنت لا تعرف أحداً، غير الحب الذي يملأ قلبك، وتلك الدهشة التي تسيّر خطواتك، ورسائل معطرة يأتي بها بريد متكاسل أو تأتي مندسة في كتاب حمله صديق من بيروت ولا يدري عنها، وعن عطرها، في تلك الرحلة الثانية تحولت أشياء بيروت المتداعية إلى شيء جميل مسكنه الصدر، ورغم الغبار، وتلك الثقوب التي في النفوس وفي الجدران، لكنك تذكرت بيروت في عمرها الفتي حين تكحلت بها عيناك الصغيرتان مرة، ولم تقدر أن تنساها، ولا هي غادرت ذاكرتك أبداً!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا