• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م
2017-11-23
وسام أم الإمارات
2017-11-22
حارس الذاكرة الجماعية
2017-11-21
عدم الانحياز.. انحياز
2017-11-20
حديث على «العشاء الأخير»!
2017-11-19
متفرقات إندونيسية
2017-11-18
تذكرة.. وحقيبة سفر- -2
2017-11-17
تذكرة.. وحقيبة سفر -1-
مقالات أخرى للكاتب

ليتهم ما تركوا الخيل تمضي

تاريخ النشر: الأحد 05 نوفمبر 2017

ما أصعب ذلك الرحيل الذي يصطبغ بلون الرماد المحروق، وبسرعة خفقة جناح غراب، ضَل الخرابة التي ينعق فيها، فأتى بشؤمه مباغتاً، واستل من بيننا أفضلنا، ناثراً الحرقة في عيون الأصدقاء الذين كذّبوا ما سمعوا، وهالهم خبر النعي، فالرجل كان هنا بينهم، وكان يفكر معهم، ويحمل أوراق إبداعه، ويسأل عن هذا الذي سرقته الدنيا عنهم، وظل يحوم كطائر فقد ملاذه، وما عاد يُبين، ويعود ذاك الراقد على سرير الوجع في أرض الصير، ولا يود أن يعود، يخاتل ساعات النهار مرة مع صديقه «إبراهيم مبارك» متغلبين على ضجر ساعات التقاعد، فرحين بملكية الوقت، وفضاء المكان المطلق، ومرة يقضي تجواله الصباحي على إيقاع تفاصيل يعشقها، غير بعيد عن ساحل عجمان، وخيرات بحر الخليج، على مصطبات صيادين صلّوا فجرهم في البحر، وغبشوا برزقهم الحلال نحو المدن، ومرات يتبع ظله، وحده من يقوده لأماكن كأنها نحتت من أضلعه، ويعشقها مثل ماء عينيه، يجس أحوال أهله الأولين والباقين، روائح الأمس الجميل، ومن ظل عائشاً من رفاق عمه الشاعر «راشد الخضر»، وترانيمهم المبحوحة عن «خدَلجّ اللي خدّها كالسفرجل، وعن اللي إن بغت يَتّ بجماري»، تتداعى الأمكنة في رأسه، وتتخاطر عليه صور رجال قدّوا من صبر، ومن ضحكة لا تغيب، فيحمل آهته، ويحمّلها تجاويف الصدر، ويمضي موارباً دمع العين أن لا يسرق بهجة الصباح. هكذا كان «ناصر جبران» هنا.. وهنا.. قال صديق: قبل قليل حدثني، وقال آخر: تصورت معه «سلفي» قبل يومين حين صادف ولقيته، و«سناء» صديقة الجميع في اتحاد الكتّاب حادثها أمس عن مشروع ترجمة قصصه للفرنسية والبرتغالية، وأنها تنتظره كما ينتظره معرض الشارقة للكتاب مثل عادة كل عام، صديق آخر قال: ما زالت نكتته ترّن في أذني، وأن رقمه في هاتفي آخر المتصلين، ما أبشع ساعات الوداع التي بلا وداع، هكذا مضى «ناصر جبران» في غفلة من الجميع، مثلما كان يتساءل دائماً: «ماذا.. لو تَرَكُوا الخيل تمضي»؟

بالتأكيد كان لدى هذا الرجل النبيل والشريف أحلام معطرة باتجاه الوطن وناسه الطيبين، ولديه أقوال هي للأم وحدها، ولديه أعمال لم تنجز بعد، قبلات لأصدقاء وعد أن يطبعها على الخد، وأسفار شتوية مقبلة، وقراءات متراكمة، وأشياء تخص عشه وطيوره، وحديقة بيته وأعشابها غير المنجزة، فجأة قالوا لنا: «ناصر جبران السويدي» صلى صلاة الجمعة، وكأنها صلاة الوداع، وفارق الحياة!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا