• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م
2017-09-23
تذكرة وحقيبة سفر - 2 -
2017-09-22
تذكرة.. وحقيبة سفر-1-
2017-09-21
خميسيات
2017-09-20
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً - -2
2017-09-19
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً -1-
2017-09-18
لم يكن غير فيل!
2017-09-17
يحكى أن...
مقالات أخرى للكاتب

لا تمايز.. ولا رهبانية

تاريخ النشر: الإثنين 19 ديسمبر 2016

ميزة المسلم الحقيقي البساطة والتواضع والسماحة والبشاشة والإيثار، وأن الأرض جعلت له طهوراً، وأن صلاته جائزة في كل مكان، يعيش على الفطرة وبالفطرة، ولا يتمايز عن الآخرين في الملبس والمأكل والمشرب، لا يزاحم الآخرين، ولو على صف متقدم في المسجد، ويأكل من قصعته الذي يليه، ولا يغزر في لقمة غيره، جاء الإسلام وشذب بعضاً من العادات والتقاليد الاجتماعية، وقوّم غيرها، وأكد قيمة بعضها الآخر، لأنها خلقت مع الإنسان، وابتكرتها طريقة تفكيره، وتطور حاجاته، فالمسلم ليس بشتّام لعّان، والخير لو أنه يلقى أخاه بوجه بشوش، ويؤثر على نفسه، ولو كان به خصاصة، سمح إن باع أو اشترى، ولو أجر ولو أزاح أذى الطريق، مثلما له أجر في بضع أحدكم، كأن يأتي أهل بيته، ولا يصعّر خده للناس، ولا يمشي في الأرض مرحاً، وإذا خاطبه الجاهلون، قال: سلاماً، وليس في الإسلام رجال دين!

إذاً من أين أتى للمسلمين هذا التمايز في الملبس؟ وهذه الخصوصية في الهيئة والشكل، بعضهم شعث، غبر، وهم أقرب بشعرهم للإنسان الأول، ساكن الحجر والكهوف، بأسماله البالية، والمقصرة لما فوق الجوزة، وعمائم أفغانية، لا هي من تيجان العرب، ولا مما لبس المسلمون الأوائل في جزيرتهم، فلباسهم لا هو اللباس والزي العربي القديم، فنعرفه أو قد عرف عن السلف الصالح في عز فقره وهجرته وضيق الدنيا عليه، ولا هو من موروثات الحضارة الإسلامية على مر تاريخها بعدما فتحت على المسلمين الدنيا، هذا عدا عن أن اللباس حاجة وضرورة يتطلبها المناخ، والموقع الجغرافي، وعادات الشعوب منذ الأزل البعيد، فما يصلح للأندونيسي المسلم في ذلك المناخ القاري، بالتأكيد لا يصلح للمسلم ساكن الدول الإسكندنافية الشديدة البرودة، ولباس المسلم ساكن الجبال، من الضرورة أن يختلف عن لباس المسلم الذي يصطاد رزقه من البحر، إذا من يريد أن يصبغ الإسلام بصبغة تجعله مميزاً عن طبيعة وفطرة وبساطة الناس؟ من يريد له التمايز، لينظر له الآخرون على أنه ليس لهم، ولا من أجلهم؟

أفغنة الإسلام، وأفغنة المسلم، جاءتنا حديثاً في بداية الثمانينيات، لتشكل للمسلم العادي هاجساً، تحول مع الوقت إلى هاجس وإثم «ديني» مقلق، ماذا ألبس ابنتي الصغيرة قبل أن تتم السبع؟ وهل «الشادور» هو اللباس الشرعي لزوجتي؟ مسألة الحجاب واللثام والأردية السوداء الثقال، الكفوف السوداء، والزرابيل السوداء، والرجل أي هيبة له بسروال «بيجاما»، وجلباب قصير، وعمامة هندية قصيرة؟

لقد امتهنا الإسلام.. مثلما صار الدين مهنة في وقتنا الأغبر!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا