• الأربعاء 29 ذي الحجة 1438هـ - 20 سبتمبر 2017م
2017-09-20
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً - -2
2017-09-19
عاش بسّاماً.. سعيداً.. فرحاً -1-
2017-09-18
لم يكن غير فيل!
2017-09-17
يحكى أن...
2017-09-16
تذكرة.. وحقيبة سفر -2-
2017-09-15
تذكرة.. وحقيبة سفر - 1 -
2017-09-14
خميسيات
مقالات أخرى للكاتب

لماذا كلما تقدمنا.. نتوحش؟

تاريخ النشر: الأحد 11 ديسمبر 2016

حري بالإنسان كلما تقدمت به خطوات الحياة إلى الأمام أن يتصف بالهدوء، ويتميّز بالحكمة، ويبعد عن الشطط، ويترفع عن الظلم، ويتصالح مع النفس، ويقلّم كثيراً من حدة أظافره وطباعه، فلا يتوحش بقدر ما يتحضر، غير أن الملاحظ على الكثير منا، كلما أمعنا بالتوغل في الحياة، وأخذتنا نحو شطآنها المتباعدة، زدنا شراسة نحو أنفسنا، وضراوة تجاه الآخرين، ولا ندري أهي الحياة، وطبيعة الوقت من يزرع هذا فينا، أم أننا تحت وطأة وقع الحياة المادية التي تعجن القيم في طريقها، وتظهر وجهنا البشع أمام الآخرين، سؤال للنفس ومن أجل النفس، ماذا تريد هذه الشفافة من الإنسان البسيط غير ظل بارد، وماء، وبناء يستر، ويجنبك الحاجة، بعدها تتساوى الأمور، فلا طعم للأشياء إن كانت هناك مرارة من حمى، ولا لذة للأشياء، ولا لون إن كانت عافية الجسد معتلة، وقطرة ماء بارد في صحراء العطش تساوي وزنها برميلاً مما يعدون ويحسبون ويكنزون.. فقط أتفكر في بعض الوجوه التي مرت من هنا، كيف كانت تقطر طيبة قبل سنوات، وكيف هي الآن؟ كيف قدرت أن تصبر على الأذى سنوات، وها هي تمجّه مرة واحدة، لم نبدل من حالنا، ولا تغيرت أحوالنا، فالذي نلقاه بالناس، ونستبشر به، ما زال هو، والبسمة تسبقنا وتسبق كرم اليد، هل كان علينا أن نتبدل مع المتحولين، ونتغير مع المتلونين؟ فلا ثبات في الحياة، ولو كان ثباتاً على الحق، وقيم الخير والجمال والعدل.

لماذا تلك الوجوه التي مرت من هنا، لم تصطبغ بالصحة ومعاني الإنسان، أو أخذت شيئاً جميلاً من هنا؟ لماذا علينا دائماً دفع ضريبة من يمكث هنا ومن مر من هنا ومن عاش هنا، وكأننا نصحح أبداً مسيرة الإنسان، وطبعه المختل، لنحافظ على توازننا، وعلى حياتنا التي نبتغي بعيداً عن الشرور والأذى، وأقرب لفعل الخير.

مرات كثيرة تقول: كانت العرب لا تأتي ذاك الفعل، لا هيبة ولا جسارة ولا جبناً، ولكن مخافة أن يتفشى الأذى، وقلة المعروف بين الناس، ويصبرون على الضر من أجل قيمة في المجتمع وبين الناس، فلا تختل، فقصة الأعرابي الذي قدم كل زاده، وما تحوي زوادته، وما في قربته من ماء لعابر سبيل، فأنقذه من هلاك الصحراء، لكن عابر السبيل بعد أن تبدلت حاله، وتغيرت أحواله أراد أن يسطو على فاعل الخير، ويفتك بجابر عثرات الكرام، ويسلب مغيث الملهوف، فترجاه العربي أن لا يفعل، لكي لا تسري في العرب قولة فعل خيراً، ولقي شراً، ولكي يظل الخير والمعروف والإحسان بين الناس ما دام الليل والنهار!

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا