• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
2016-12-05
ساعات ضائعة من عمرها
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
مقالات أخرى للكاتب

مقابسات رمضان

تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015

قبل البدء كانت الفكرة:- مكافحة الإرهاب مسؤولية جماعية دولية، لكنه في الأساس مسؤولية فردية وطنية، ولن يقتلع الإرهاب من الأوطان إلا الوطنيون، أي كلام غير هذا هو التواطؤ بعينه!

خبروا الزمان فقالوا:- إسحاق عظيموف: الحياة محببة، والموت هادئ، المشكلة هي الانتقال.

- برتراند راسل: الخوف مصدر الخرافة الأول، وأحد مصادر السلوك الوحشي، السيطرة على الخوف هي بداية الحكمة.

- صموئيل بيكيت: بإمكان أي مغفّل أن يُغمض عينيه، لكن من ذا يعرف ما تراه النعامة في الرمل؟

أصل الأشياء:- صلاة اليهود ثلاث مرات في اليوم، صباحاً، وبعد الظهر، وبعد الغروب، وتقام في المنزل، أما صلاة الجماعة ففي الكنيس «سيماغوغ» أيام السبت، والاثنين، والخميس، والأعياد اليهودية، وصلاة الجماعة أفضل، ليوم السبت «شابات» قدسية، حيث تغنى ترانيم «الزميروت» بالآرامية أو العبرية، حول المائدة قبل وجبة عشاء الجمعة، وقبل وجبة غداء ظهر السبت، وقبل الوجبة الثالثة قبل غروب شمس السبت.

مقابسات لغوية:- نقول: تواجد الطلاب في الصف، والصواب حضور، ووجود، لأن التواجد من الوجد، وهو الحب، ونخطئ بقول: هاتف خليوي، وصوابها هاتف خَلَوِيّ، ونقول: اعتبرته أخاً، والصحيح عددته؛ لأن اعتبرت من العبرة والعظة، وفي القرآن: «قالوا ما لنا لا نرى رجالاً كنا نعدهم من الأشرار»، ونقول: منذ فترة أو بُرهة، والصحيح منذ مدة أو هنيهة؛ لأن الفترة والبُرهة مقياساً لزمن بعيد، وليس قريب، ونقول: نفذ الشيء، بمعنى انتهى، والصحيح: نفد، «قُلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا»، «مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ».

محفوظات الصدور:-

لو بتحصل مَنّوايه ودّي اوصله كل حين

وين احجرت لفّلايّه والمرّعد له دنين

بو قِصّةٍ مَحّشايه بالعنبر لي خِنين

ونّيت ما بيّ حايه ولا بيّ عسر من دين

بيّ من بَيّح وزايه ما تلّحقه ليدين

أبجد هوز:- ربى، عاش، ربّت الحرمة، ولدت، وتربى، كسب الأدب، وما فاد فيك الربى، أصبحت عاقّاً، وفي المثل «الحرمة ربّت ثور، وما يزر» والرابي، العالي، ومرّباي، موطني، وأهل عُمان يقولون رابي: أي انظر، وشوف، وربيب، زوج الأم، وابن الزوجة من رجل آخر، وتعني اليتيم الذي يعيش بيننا، والروبية عملة هندية، وجمعها روبيّ، وربابي، وهي 16 آنة، ونقول: فلان 16 آنه، أي نعم الرجل، ونلفظها ريّال والنِعْمّ.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا