• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م
2016-12-04
نوبل.. تلك النافذة الكبيرة
2016-12-04
أسفرت وأنورت يا بوفهد
2016-12-03
فرح ملوّن برباعية البيرق
2016-12-02
داموا له.. ودام بهم ولهم
2016-12-01
السماحة تميزهم.. ولا تغيرهم
2016-11-30
سرديَّات للوطن.. وعنه
2016-11-29
نتذكر ونقول: شكراً
مقالات أخرى للكاتب

مقابسات رمضان

تاريخ النشر: الأربعاء 24 يونيو 2015

قبل البدء كانت الفكرة: تحظى برامج المسابقات بمتابعة، وشعبية طاغية، لما تقدمه من جوائز سخية، لا معلومات غنية، لكن كلما توقفت عند أحدها مثل «ألو فايز»، ومسابقات الـ«مولات التجارية» أتذكر برنامج «سين جين» لشريف العلمي، وأترحم عليه، وعلى برنامجه الشيق، الممتع، والمفيد.

خبروا الزمان فقالوا: إذا خفضت المرأة صوتها فهي تريد منك شيئاً، وإذا رفعت صوتها، فهي لم تأخذ ذلك الشيء.

- الأم تأمل أن تجد لابنتها زوجا أفضل من أبيها، وتؤمن بأن ولدها لن يجد زوجة مثل أمه.

إن أقسى عقاب يناله الكذاب، ليس عدم تصديق الناس له، وإنما عدم استطاعته تصديق أحد.

أصل الأشياء:

-أصل الخمرة عند العرب، ما قارب الشيء، أو خامر الرأس وخالطه، والاختمار تغير خواص المادة، مثل طعمها وريحها، وتأتي مؤنثة، ومذكرة، والعرب تسمي العنب خمراً، وفي سورة يوسف «أني أراني أعصر خمراً»، واتخذوها من التين والعنب والتمر والعسل والشعير والقمح، والكحول كلمة عربية، أصلها الغَول، وهو ما يغير العقل، مثل الصداع والسكر، وفي وصف خمر الجنة «لا فيها غَوْل ولا هم عنها ينزفون»، أو من «الكحيل» وهو من مشتقات النفط، أو ذرور الأثمد، والعرب هم من عرف التقطير والتبخير، وسموا الخمر المقطر «روح الخمر» وأخذها الغرب، وسموها المشروبات الروحية، بالفرنسية، «Esprit de vin»، وباللاتينية،«Spirito» ومعناها الروح، من مسمياتها: الشمول، السلاف، ليلى، الخندريس، الطِلاء، المُدام، الراح، والصهباء.

مقابسات لغوية:

- ترك الحبل على الغارب، ترك الأمور على مجراها، والغارب أعلى السنام، وإذا رعت الناقة ألقي خطامها على غاربها لكي تهنأ بالرعي، وتكون طليقة.

محفوظات الصدور:

أتلع دلع غاية شبابه جميل والنشوة تزاغيه

الراح ممزوج برضابه والكاس يعشق لمسة إيديه

لو ينظره عابد سها به وأقضى على فرضٍ يصليه

***

حد شين وحد متزيّن وحد فتنه للعرب شوفه

وحد ماله شكل معيّن كل يوم تحلا وصوفه

أبجد هوز:- الهمجة، الأكل أو سرعة الأكل، والهماج ماء ملغ أو مج، أي لا حلو ولا مر، والهمجة القبضة والكم، نقول: همجة سح أو تمر أو همجة فلوس، وأصلها الهمشة من همشت الدابة العلف، والهمش العض، والهبشة أيضاً الأكل، وأهبش تفضل بالأكل باليد والكف والأصابع، وأصلها من هبش الحليب حلبه بالكف، وهبش الشيء جمعه، هبش الرجل لأولاده كسب المال بالكد، وعمل اليد، وجمعه لهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا